• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

إسبانيا تحذر من خطر هجمات محتملة لـ القاعدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 أبريل 2007

مدريد - رويترز: حذر جهاز الأمن الإسباني الحكومة من أن إسبانيا وفرنسا هما الدولتان المعرضتان لأكبر خطر بشن هجمات عليهما من جناح شمال أفريقيا من تنظيم ''القاعدة'' والجماعة التي تنشط في إسبانيا.

وذكرت صحيفة الباييس الإسبانية أمس نقلا عن تقارير لجهاز المخابرات أن أعضاء من الجماعة التي سميت حديثا تنظيم ''القاعدة'' ببلاد المغرب يعملون في إسبانيا لجمع الأموال وتجنيد المقاتلين لإرسالهم إلى العراق ومعسكرات التدريب في أفريقيا.

وقال تقرير جهاز الاستخبارات الإسباني إن الجماعة التي كانت تعرف باسم ''الجماعة السلفية للدعوة والقتال'' يمكنها استقطاب جماعات أخرى في المغرب وليبيا وتونس وأن هذه الجماعات ستصبح أكثر خطرا وهي متحدة أكثر من عملها منفردة.

وذكرت تقارير أن إسبانيا شددت من إجراءاتها الأمنية في أعقاب تفجيرات هذا الشهر في جيبيها في شمال أفريقيا سبتة ومليلية والمدن الساحلية الجنوبية، وقالت الحكومة إنها تتخذ إجراءات احتياطية ولكن ''ليس هناك خوف''. وقالت صحيفة الباييس أمس إن الشرطة والهيئات الأمنية لم تكشف عن أي خطط واضحة للهجوم على إسبانيا ولكنها قالت إن إسبانيا في خطر. ونقلت عن رئيس شرطة مكافحة الإرهاب قوله ''الخطر الحقيقي فيما حدث هذا الشهر في المغرب هو ضلوع الجماعة السلفية للدعوة والقتال، كل تركيزنا عليهم، لقد كان ذلك من فعل محترفي القاعدة بشكلها الأصلي.'' وقالت الباييس إن فرنسا وإسبانيا تعملان معا لبحث كيف تمول جماعة القاعدة نفسها من بلادهم.