• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الأمم المتحدة تدعو للتريث قبل فرض عقوبات جديدة على السودان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 أبريل 2007

القاهرة - الاتحاد:عواصم - وكالات الأنباء: قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه غير مستعد حاليا لتأييد دعوات فرض عقوبات اقتصادية على السودان وأنه بحاجة لمزيد من الوقت من أجل العمل على إيجاد حل سلمي ودبلوماسي للنزاع في إقليم دارفور السوداني، جاء ذلك فيما تكثفت الجهود الدبلوماسية للخروج بحلول لأزمة دارفور حيث استقبل الرئيس السوداني نظيره الاريتري بينما اعلن في القاهرة عن ايفاد مبعوثين رفيعين من الرئيس المصري حسني مبارك للبشير في مهمة تتعلق بالازمة.

وأكد بان كي مون، خلال أول زيارة يقوم بها لمقر المنظمة الدولية في جنيف منذ توليه مهام منصبه كأمين عام للامم المتحدة في يناير الماضي، للصحفيين أنه مؤمن بأن بعض التقدم قد تحقق بموافقة الخرطوم على صفقة يتم بمقتضاها تقديم الدعم اللوجيستي لقوات الاتحاد الافريقي البالغ عددهم سبعة آلاف جندي المنتشرين بالفعل في دارفور.

وقال بان انه يعتبر موافقة الرئيس السوداني عمر البشير هذا الاسبوع على ذلك بأنه ''مؤشر إيجابي''.وأضاف ''حيث إنه أعطاني التزاما وأعطاني ولاول مرة اتفاقا إيجابيا فامنحوني مزيدا من المساحة السياسية حتى يمكنني مواصلة هذه العملية السياسية ومناقشة عمليات حفظ السلام التي تجري في دارفور.

وأوضح '' أنا أدرك أن مساحة الصبر تتراجع من جانب المجتمع الدولي. فهناك بعض أعضاء مجلس الامن خاصة الولايات المتحدة وبريطانيا ممن يبحثون فرض عقوبات على السودان. وقال بان كي مون إنه يؤمن بأن مثل هذه الاجراءات يجب أن يتم فرضها فقط من قبل مجلس الامن وذلك في حالة عدم التزام السودان بالاتفاق الاخير.

من ناحيته كلف الرئيس المصري حسني مبارك وزير خارجيته أحمد أبوالغيط ورئيس المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان التوجه إلى الخرطوم اليوم لنقل رسالة الى البشير تتعلق بتطورات أزمة دارفور وسبل تجاوز التوتر الدولي القائم على اثر تداعيات تلك الازمة. ... المزيد