• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حصلوا على التفرغ واختفوا في التجمع الأول

غياب لاعبي منتخب اليد.. أزمة تهدد الإعداد لـ «الآسيوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 نوفمبر 2015

رضا سليم (دبي)

يواجه منتخب اليد أزمة كبيرة في برنامج الإعداد للبطولة الآسيوية السابعة عشرة المؤهلة لبطولة العالم بفرنسا، 2017، بسبب الغيابات المستمرة للاعبين خلال برنامج الإعداد الأول للمنتخب في التجمع بدبي، حيث خاض المنتخب تدريبه الأول، بحضور 8 لاعبين من أصل 22 لاعباً الذي حددهم الجهاز الفني للمنتخب بقيادة منير بن حسن.

وتأتي المشكلة في أن الاتحاد بذل جهوداً كبيرة من أجل الحصول على تفرغ للاعبين من أجل المشاركة في برنامج الإعداد للبطولة الآسيوية، الذي بدأ الخميس الماضي، وأعلن الاتحاد إنهاء 75% من إجازات اللاعبين، إلا أن عدد الحضور في التدريبات كان صادماً، كما حضر 6 لاعبين في اليوم الثاني، وهو ما يؤكد أن عدداً من اللاعبين حصلوا على التفرغ واختفوا من التدريبات.

ومن المنتظر أن يقوم الاتحاد بمخاطبة الأندية لمعرفة أسباب غياب اللاعبين مع التنبيه على العقوبات التي ستصدر ضد اللاعبين الذين غابوا ولم يقدموا اعتذاراً، في الوقت الذي ما زال يعمل الاتحاد لتفريغ بقية اللاعبين من خلال التواصل مع أنديتهم. وكان الجهاز الفني قد اختار 22 لاعباً.

وأكد محمد حسن السويدي أمين عام الاتحاد أن مرحلة الإعداد بدأت في تجهيز المنتخب للبطولة الآسيوية، ونضع أمامنا هدف واحد، وهو التأهل للمونديال، وتحقيق الإنجاز للمرة الثانية على التوالي، وقد بذلنا جهوداً كبيرة في الحصول على إجازات تفرغ للاعبين، إلا أن عدداً كبيراً منهم لم يحضر في المرحلة الأولى من الإعداد، رغم أننا سبق أن تحدثنا مع اللاعبين في اجتماع بالاتحاد لمعرفة مشاكلهم بعد إعلان الجهاز الفني عن المجموعة التي اختارها لبدء الإعداد، وكانت المشكلة الرئيسة هي التفرغ، وهو ما دفعنا إلى بدء الدوري والبحث عن كل مشاكل المنتخب وإنهائها.

وأضاف: «منحنا أنفسنا فرصة حتى نهاية الشهر الجاري من أجل حسم الأمور كافة، ونجحنا بنسبة كبيرة في حصول اللاعبين على تفرغ، وتبقى بعض المشاكل الصغيرة، التي نعمل عليها حالياً، إلا أن حضور 8 لاعبين في أول تدريب شيء مخجل، ويدفعنا إلى تطبيق العقوبات التي سبق لنا أن أخطرنا لها الأندية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا