• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

استشهاد 9 فلسطينيين·· والمقاومة تهدد برد مؤلم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 أبريل 2007

غزة - علاء المشهراوي والوكالات:

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 9 فلسطينيين ، في تصعيد خطير لسياسة الاغتيالات خلال أقل من 24 ساعة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وقد هدت منظمات المقاومة إسرائيل بالانتقام، فدعت ''حماس'' إلى ''التوحد والتخندق في خندق المقاومة واستخدام كافة المقاومة والرد على مجازر الاحتلال''. وتوعدت ''سرايا القدس'' برد قاس ومؤلم '' وقالت ان ''التصعيد الصهيوني خطير وهو بمثابة إعلان الحرب على الشعب الفلسطيني''. وأعلنت كتائب الأقصى حالة الاستنفار ودعت عناصرها لضرب إسرائيل ''كل مكان''. وقالت ''الجهاد الإسلامي'' ان ''المقاومة هي الخيار الوحيد للرد على الاعتداءات الاسرائيلية''. وأكد زكريا الزبيدي قائد ''كتائب شهداء الأقصى'' في جنين ، أن عملية الاغتيال ''لن تمر مرور الكرام وان إسرائيل ستدفع الثمن غاليا''. ونقلت صحيفة ''يديعوت أحرونوت'' الإسرائيلية على موقعها الالكتروني عن الزبيدي أن ''رد الكتائب سيكون قويا ومؤلما وفي العمق الإسرائيلي'' .

وأكدت مصادر أمنية وطبية استشهاد كل من أمين لبادة (21عاما) أحد القادة الميدانيين في ''كتائب الاقصى'' وفضل نور(22عاما) الناشط في الكتائب باشتباكات مع قوات الاحتلال في البلدة القديمة من نابلس.

وقبل ذلك استشهد ستة فلسطينيين إثرعمليات نفذتها قوات إسرائيلية في جنين، وقصف لمروحيات اسرائيلية في غزة لمجموعة من مقاومي ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لـ''لجهاد الاسلامي'' . فقد تسللت قوات خاصة إسرائيلية تسللت الى داخل منطقة جبل أبو ظهر في جنين وأطلقت النار على سيارة ما أدى الى استشهاد أحمد ياسر العيسة (25عاما) من سكان صانور في جنين ومحمد غالب الدمج (22 عاما) من سكان مخيم جنين من ''كتائب شهداء الأقصى'' ومحمد عفيف سرحان ''الجليل'' من ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد الإسلامي'' . ... المزيد