• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

50 ألف شخص يشيعون محامياً كردياً قتلته الشرطة

«الكردستاني» يدعو أوروبا وواشنطن لإحلال السلام بتركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 نوفمبر 2015

عواصم (وكالات)

دعا أحد قياديي حزب العمال الكردستاني جميل بايك، أمس، الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى إطلاق مبادرة سلام لإنهاء «الحرب الأهلية الجارية في تركيا بفعل النهج السياسي الذي تعتمده أنقرة»، فيما شيع 50 ألف شخص في دياربكر جنوب شرق تركيا، المحامي الكردي طاهر التشي الذي قتل خلال تبادل لإطلاق النار بين الشرطة ومسلحين مجهولين.

وقال بايك لصحيفة بيلد الألمانية بعددها الصادر أمس «لم نعد نريد أن نتقاتل، نريد حلولاً سياسية ولهذا الأمر نحن بحاجة لعنصر يساعد في صنع السلام، طرف ثالث». وأضاف من مقره في جبال قنديل بأقصى شمال إقليم كردستان العراق «لهذا السبب نطلب من الولايات المتحدة أو ألمانيا بصفتها عضوا في الاتحاد الأوروبي لعب هذا الدور»،

وذلك رداً على أسئلة الصحيفة.

ورأى أن إدراج حزب العمال على لائحة المنظمات الإرهابية الأميركية والأوروبية يجب أن يتغير، نظراً للدور الذي لعبه الأكراد في مكافحة تنظيم «داعش» في العراق وسوريا. وقال «لقد آن الأوان لشطب حزب العمال الكردستاني بالكامل عن لائحة المنظمات الإرهابية». وعبر عن قلقه من الانعطافة التي اتخذها النزاع مع القوات المسلحة التركية، قائلاً «دبابات ومدفعية ومروحيات تنشر في جنوب تركيا ضد الشعب المدني الكردي، إنه أسوأ وضع نشهده منذ عقود».

وفي شأن متصل شارك نحو 50 ألف شخص في دياربكر جنوب شرق تركيا أمس، في مراسم تشييع المحامي الكردي المعروف طاهر التشي الذي قتل خلال تبادل لإطلاق النار بين الشرطة ومسلحين مجهولين. وحمل العديد من زملاء التشي الذي كانوا يرتدون ملابسهم الرسمية، وبينهم نقيب المحامين الأتراك متين فايز أوغلو، نعش التشي الملفوف بالعلم الكردي، وسط الحشود التي تجمعت خلف لافتة كبيرة كتب عليها «لن ننساك». وهتف المشيعون باللغة الكردية «الشهداء لا يموتون، طاهر التشي خالد».

وقتل رئيس نقابة المحامين في دياربكر طاهر التشي المعروف بدفاعه عن القضية الكردية بالرصاص، أمس الأول، بعدما أنهى مؤتمراً صحفياً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا