• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تسيء لاسم الإمارات .. وهيئة الاتصالات تحاول التصدي لها

إعلانات مخلة تزعج متصفحي الإنترنت بالدولة .. لماذا تنتشر؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مارس 2016

وصفي شهوان- الاتحاد

استغل عدد من المواقع الإلكترونية الغامضة، مؤخراً، اسم دولة الإمارات للترويج لأنشطتها الخارجة عن تقاليد المجتمع الإماراتي، وباتت تفرض نفسها على متصفحي الإنترنت بشكل تطفلي، بحيث يضطر المتصفح لزيارتها مرغماً عند الدخول لأي موقع أو تطبيق يرغب في الولوج إليه أو استخدامه.

واختارت تلك المواقع المشبوهة مسميات نُسبت إلى دولة الإمارات وهي منها براء، مثل «تعارف الإمارات» أو «صداقات الإمارات» أو «بنات الإمارات» أو «uae singles» وغيرها من الأسماء، التي تروج لأهداف وسلوكيات غير أخلاقية مبهمة تتخفى وراء قناع الصداقات البريئة، مستغلة سمعة وشهرة دولة الإمارات لزيادة عدد زوارها.

وتتنافس تلك المواقع الغريبة على نشر صور لفتيات يرتدين ملابس غير محتشمة وبوضعيات مخلة، فيما تقدم كل فتاة نبذة تعريفية عن نفسها زاعمة أنها من بنات الإمارات، بغرض استقطاب الذكور لأهداف غير معلن عنها أو مروج لها.

ويجد المستخدم العادي لشبكة الإنترنت، وبكل أسف، نفسه مجبراً على مشاهدة إعلانات تلك المواقع، التي لا تتوقف عن الظهور له في كل موقع يدخل إليه بغض النظر عن مجاله أو تخصصه أو تصنيفه، حيث إن ظهور تلك الإعلانات بهذه الكثافة والاستمرارية سياسة مقصودة ويتم وفق نظام منسق يدخل فيه الجانب الترويجي الرسمي بالاتفاق مع شركات المتصفحات أو محركات البحث أو شركات التطبيقات الإلكترونية للأجهزة الذكية.

وتفشل مواقع أو خدمات أو تطبيقات حجب الإعلانات غير المرغوب فيها، في منع إعلانات تلك المواقع من الظهور في أكثر الأوقات، نظراً لأن خاصية الحجب تحرم المتسخدم من الكثير من الخدمات التي تقدمها المواقع التي قصدها المستخدم، فيضطر ملزماً لوقف خاصية حجب الإعلانات ليتمكن من الولوج للموقع المختار، وحينها سيكون عرضة للإعلانات المزعجة التي تروج للمواقع غير الأخلاقية.

وقال المهندس سامر قحمان، المختص في البرمجة وأمن المعلومات، في حديث مع «الاتحاد»، إن هذه الإعلانات تنقسم إلى نوعين، الأول «فايروسي» ويستغل الثغرات الأمنية التي يكتشفها في متصفحات الإنترنت غير المؤمنة، ويمكن التخلص منه باستخدام مضادات الفايروسيات القوية الموثوقة والتي أثبتت نجاعتها في سد الثغرات الأمنية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا