• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

التعاون في طريقه إلى العضوية رقم 15

الفجيرة والعروبة ينضمان إلى أسرة الجوجيتسو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2017

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكد يوسف البطران، عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، أن عدد الأندية التي اعتمدت اللعبة ضمن أنشطتها وصل إلى 14 نادياً بعد انضمام ناديي الفجيرة للفنون القتالية، والعروبة هذا العام، مشيراً إلى أن الاتصالات قائمة حالياً مع نادي التعاون للانضمام، حيث قامت لجنة من الاتحاد بزيارة مقر النادي، وتفقدت المكان الذي سيقام فيه مركز للعبة، وجاري التنسيق والتواصل على أعلى مستوى كي يصبح التعاون هو النادي رقم 15 الذي ينضم إلى القائمة.

وقال: استراتيجية الاتحاد تهتم بالأندية بنفس درجة اهتمامها بالمدارس، مشيراً إلى أن الأندية دورها مكمل لدور المدرسة والاتحاد، بمعنى أن اللاعب عندما ينتهي من دراسته في المرحلة الثانوية سوف يكون محتاجاً للتحول إلى النادي، وهنا يجب أن يكون النادي مهيئاً لتقديم الخدمة له بأعلى جودة، ومن أجل ذلك نحن في الاتحاد لا نهتم فقط بإدخال اللعبة في النادي، لكننا نكون على تواصل دائم مع الوحدة أو المركز الخاص باللعبة في النادي حتى نتأكد من تطبيقه لنفس برامج باقي الأندية، وفقاً للخطة الفنية التي يضعها الجهاز الفني للمنتخب، ومن أجل ذلك فقد قمنا أخيراً بزيارات لأندية الوصل والنصر وبني ياس، لتفقد أوضاع الفرق، وإعطائها الدفعة المطلوبة لتطوير الأداء أولاً بأول، وإزالة أية معوقات إن وجدت، خاصة أن عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحاد مهتم إلى حد بعيد بملف الأندية، ويتابع كل التطورات.

وأضاف: لدينا زيارة اليوم لنادي الذيد للتعرف على أرض الواقع على آخر المستجدات، والالتقاء بمسؤوليه في الإدارة وتوفير الحافز لهم، وتحقيق التواصل الفني المطلوب بين مدربيه ومدربي المنتخبات في مختلف المراحل السنية، ومن حسن الحظ أن هذه الآليات أثبتت فاعليتها على مدار الفترات السابقة، وحققت المستهدفات المطلوبة للاتحاد، لكننا عازمون على الدخول لكل أندية الدولة في الإمارات كافة، وإسعاد الأجيال الجديدة في كل مكان بتوفير كل أدوات ووسائل اللعبة لعشاقها بأعلى مستوى من الجودة.

وتابع: في إطار الاهتمام بالأندية لدينا تصور بإقامة دوري محلي اعتباراً من الموسم المقبل، ليقام بنظام الجولات، ليحفز الأندية على الاهتمام باللعبة أكثر، ويوفر الجوائز والمكافآت للمتميزين فيها، خصوصاً بعد النجاح الملحوظ الذي حققته بطولة كأس رئيس الدولة، والتي نجحت في تقديم عدد كبير من الوجوه الجديدة للاعبين المواطنين في مختلف جولاتها، والتي أثرت خيارات المدربين في المنتخبات، فضلاً عن أنها فرصة مثالية للمنافسة والاحتكاك المحلي، وقياس معدلات تطور الأندية.

وقال البطران: إن وزارة التربية والتعليم اعتمدت اللعبة على مستوى كل المناطق التعليمية في الدولة، وتم إدخالها بداية من الشهر الجاري في 4 مدارس بكل إمارة، وقام الاتحاد بالتنسيق مع شركة بالمز الرياضية «الذراع الفنية للاتحاد» بتوفير المدربين والمدربات والتواصل مع إدارات تلك المدارس لنشر اللعبة، وسوف يمثل ذلك نقلة نوعية كبيرة في مسيرة الوصول بـ «فن الترويض» إلى كل بيت، وسوف تشكل تلك المدارس نواة لنشر اللعبة في كل إمارة، ومنها يمكن الانطلاق لكل المناطق، وبالتأكيد سوف نعمل على زيادة عدد المدارس على 4 مدارس في المستقبل، خصوصاً بعد نجاح التجربة في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، ودخول اللعبة إلى كل المدارس فيها، بما فيها المدارس الخاصة والأكاديميات.

يذكر أن الأندية الـ 14 التي اعتمدت اللعبة هي العين والجزيرة، والوحدة، وبني ياس والظفرة، والوصل، والنصر والأهلي، والشارقة، والذيد، والإمارات، وعجمان، والفجيرة للفنون القتالية، والعروبة. وقال البطران: قبل الجولة الثانية من بطولة كأس رئيس الدولة ديسمبر الماضي تم عقد اجتماع بالاتحاد مع مسؤولي الأندية في الدولة بحضور فهد علي الشامسي المدير التنفيذي للاتحاد، لمناقشة أجندة الموسم، وأهمية تلك البطولة، وأهدافها، خصوصاً أنها لا يسمح فيها بالمشاركة إلا للمواطنين والمواطنات، وتم حث الأندية على ضرورة تفعيل دور الجماهير من أجل إكساب المنافسات الإثارة اللازمة، وكذلك تم بحث اللوائح الفنية الخاصة بالنقاط، وشروط المشاركة، وأهمية أن تدفع الأندية بلاعبين ولاعبات في كل الفئات، وتم فتح المجال أمام ممثلي الأندية لطرح الآراء والمقترحات.

وتابع: بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة التي ستقام جولتها الختامية 11 مارس المقبل تستهدف إيجاد فرص جديدة للمنافسة بين الأندية، مشيراً إلى أن الأندية هي أجنحة التطور في اللعبة، وتشكل مربع التطور مع المدرسة والأسرة والاتحاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا