• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«خليفة الإنسانية»: ..وتبقى راية الوطن عالية خفاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام)

أكد محمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أن مسيرة الخير في الوطن تتواصل، وتتجسد معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبح ذا مكانة كبيرة بين الأمم. مشيراً إلى أن الاحتفال باليوم الوطني الـ 44 للدولة يتزامن مع مناسبة غالية على قلوبنا «يوم الشهيد» الذي نستذكر فيه شهداء الوطن الأبرار الذي قدموا أرواحهم لله تعالى في سبيل إحقاق الحق، وليبقى الوطن ورايته عالية خفاقة.

وقال في احتفال نظمته أمس المؤسسة أمام مقرها في أبوظبي بمناسبة يوم الشهيد واليوم الوطني الرابع والأربعين لقيام الاتحاد، إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أسس هذه الدولة على قواعد ثابتة، وسار على دربه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأكد أن اليوم الوطني للدولة هو يوم نعبر فيه عن فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية التي أرست قاعدة متينة لحاضر مشرق وغد منير للدولة. مشيراً إلى أن الاتحاد حقق معجزة عظيمة، وبعث الأمل في نفوس المواطنين بأن البلاد بفضل قيادتها الرشيدة ترعى مصالحهم في كل ما يمس حياتهم الاجتماعية والاقتصادية، وتعمل على النهوض بالدولة في مجالات الحياة كافة.

وأوضح أن من نتاج الاتحاد قيام مؤسسات العمل الخيري والإنساني في الدولة التي قدمت العون والمساعدة لكل الفئات المحتاجة داخل الدولة، ووصلت مساعداتها إلى أكثر من 70 دولة تضررت من الكوارث الطبيعية وتأثرت بالحروب، وتدني مستوى الدخل والمرافق العامة.

وأشار إلى أن مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وبتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس المؤسسة، هي واحدة من تلك المؤسسات الخيرية التي تنفذ برامج إنسانية متعددة تطال الفئات المحتاجة في الدولة، وتركز على الأسر المواطنة ومساعدة القطاع التعليمي في الدولة، وكذلك المتأثرين بالكوارث في الخارج.

وتخلل الاحتفال رقصات شعبية متنوعة تمجد الاتحاد، وإنجازات الدولة الحضارية، نالت إعجاب الحضور، كما أقيمت في الاحتفال بيوت تراثية قدمت فيها مأكولات شعبية متنوعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض