• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

مدير مؤسسة الترخيص في «هيئة الطرق والمواصلات» يوضح السبب

لماذا يخفق البعض في اختبارات القيادة بدبي رغم نجاحهم ببلدانهم؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2017

دبي (تحرير الأمير)

أوضح أحمد بهروزيان المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص في هيئة الطرق والمواصلات في دبي حقيقة ما يتردد حول الإخفاق المتكرر للبعض في الامتحان النهائي لاختبارات قيادة المركبات، على الرغم من حصولهم على رخص قيادة من بلدانهم.

 

وقال بهروزيان إن القوانين المرورية تختلف من بلد إلى آخر، وإن معرفة أنظمة المرور الخاصة بالدولة تحتاج لتدريب نظري وعملي كمتطلب رئيسي قبل التقدم للفحص الذي يتم بطرق شفافة ونزيهة بغض النظر عن جنسية المرشح.

وأشار في تصريحات لـ(الاتحاد) إلى أن السلامة المرورية والحفاظ على سلامة مستخدمي الطرق هي من أهم أولويات الهيئة، إذ يتم منح رخصة قيادة لمن تتوفر فيه الكفاءة والإلمام بقواعد السير المطلوبة حسب منهج التدريب المعتمد والمعد وفق أفضل الممارسات العالمية، كاشفاً أن عدد الراسبين في الامتحان النهائي خلال عام 2016 للمرة الخامسة هو 3098 متدرباً أي ما يعادل 1% من إجمالي المتقدمين للفحص النهائي.

وقال: «ليس هناك في الوقت الحالي حد أقصى لعدد محاولات الفحص العملي، لكن في حال رسوب المتدرب في الفحص الخامس فإنه لا يسمح له بالتقدم للفحص السادس إلا بعد أن يخضع لأربع ساعات تدريب يتخللها فحص تجريبي إجباري من طرف فاحص تجريبي رئيسي تابع للمعهد».

وأوضح أن أكثر الفئات العمرية إخفاقاً في الاختبارات النهائية للفحص العملي هي 22-30 سنة، أما الجنسية الأكثر إخفاقاً في الامتحان النهائي فهي (الآسيوية)، فيما تشكل نسبة نجاح المتدربين في الاختبار النهائي للفحص العملي 29%.

وشرح المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص في هيئة الطرق آلية التقديم للحصول على رخصة قيادة، منوهاً إلى أن الخطوة الأولى هي فتح ملف مروري وفقاً لأحكام قانون السير والمرور. والتدريب النظري (8 محاضرات)، ثم النجاح في فحص المعرفة لصنف الرخصة المطلوبة، ثم الانتهاء من جميع متطلبات التدريب العملي، ثم النجاح في الاختبار الداخلي واستكمال جميع متطلبات التدريب العملي، ثم النجاح في الفحص التجريبي التابع للمعهد والنجاح في الفحص النهائي المعتمد من قبل الهيئة، وعليه يتم إصدار رخصة القيادة.

وأضاف «أن عدد الحاصلين العام الماضي على رخصة قيادة من الفئة العمرية 18- 21 بلغ عشرة آلاف و604، فيما بلغ عدد الفئة من 22 إلى 59 عاماً 116 ألفاً و949، أما من هم فوق الستين فبلغ 639، موضحاً أن عدد الإماراتيين الحاصلين على رخص قيادة في الفترة نفسها بلغ 2990 مواطناً، أما العرب فقد بلغ عددهم نحو 15 ألفاً، وقد تصدرت الجنسيات الآسيوية عدد الحاصلين على رخص العام الماضي بواقع 72,196 رخصة قيادة، تلتها الجنسيات الأوروبية بواقع 15 ألفاً و534 رخصة».

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا