• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

اتحاد الغرف الخليجية يطرح برنامجاً لتفعيل العمل المشترك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 أبريل 2007

بحث المهندس صلاح سالم بن عمير الشامسي رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في مقر الغرفة صباح أمس مع سعادة عبد الرحيم حسن نقي الأمين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي سبل تطوير عمل الاتحاد وفق برنامج عمل للفترة القادمة.

وقدم الأمين العام لاتحاد الغرف الخليجية، خلال اللقاء، عرضاً تفصيلياً لبرنامج عمل الأمانة العامة للاتحاد خلال الفترة القادمة، تضمن العديد من الأنشطة والفعاليات ذات الصلة بالقطاع الخاص الخليجي وتفعيل العمل الاقتصادي الخليجي المشترك، وبصفة خاصة ما يتعلق بتحقيق مشاركة حقيقية وفاعلة للقطاع الخاص، وتلافي المعوقات والصعوبات التي تعترض حركة التبادل التجاري وانسياب السلع والخدمات بين دول المجلس، والتنسيق مع الغرف الأعضاء لتحقيق قفزة نوعية في عمل وأداء الغرف لخدمة منسوبيها، إضافة إلى مقترح بعقد لقاءات مع أعضاء الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لدراسة القضايا التي تكلف بها من قبل المجلس الأعلى لمجلس التعاون والتي تهم القطاع الخاص.

وأوضح الأمين العام للاتحاد بأن برنامج عمل الأمانة العامة للاتحاد اشتمل على الكثير من القضايا لذلك تم إعداده على أساس مرحلي وتدريجي لمدة ثلاث سنوات، لضمان التواصل والانسيابية في التنفيذ بما لا يؤثر على ديناميكية العمل.

وثمن الشامسي مقترح البرنامج، مطالبا ببذل المزيد من العمل والعطاء لإبراز دور الأمانة العامة للاتحاد والارتقاء به باعتبارها الممثل للقطاع الخاص على مستوى دول المجلس، كما أكد ضرورة إيلاء المشاريع الخليجية المشتركة أهمية خاصة باعتبارها أحد أهم وأفضل صيغ التعــاون المشترك والتـــواصل بين رجال الأعـــمال من دول المجلس.

وطالب أمانة الاتحاد بالعمــــل على التنســـيق بين المشــروعات المشتركة القائمة والدعوة لتأسيسها وفق الميزات النسبية لجدوى إقامة المشروعات ومساواتها بالمشروعات الوطنية.

وأعرب الشامسي عن أمله في أن تشهد الفترة المقبلة من عمل الاتحاد المزيد من العطاء والنماء على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وبصفة خاصة تفعيل العلاقات الاقتصادية بين دول المجلس ونظيراتها من المجموعات الاقتصادية الأخرى، آخذا في الاعتبار المصالح المشتركة والنظرة الإستراتيجية بعيدة المدى بما يحـــقق آفاق أفضل لهذه العلاقات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال