• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الداخلية تشارك في ندوة جرائم الإنترنت بالسعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 أبريل 2007

تشارك وزارة الداخلية في ''ندوة المجتمع والأمن'' في دورتها الخامسة بعنوان ''جرائم الإنترنت.. التحديات والحلول الفنية'' والتي ينظمها مركز البحوث والدراسات بكلية الملك فهد الأمنية بالرياض بالمملكة العربية السعودية خلال الفترة من 22- 24 إبريل الجاري.

ويشارك في الندوة النقيب خالد محمد الخميري من كلية الشرطة والملازم أول فيصل محمد الشمري من القيادة العامة بشرطة أبوظبي حيث سيقدم ورقة عمل تحت عنوان ''الجرائم الإلكترونية.. الملامح والأبعاد'' تلقي الضوء على خطورة الجرائم الإلكترونية وازديادها في المجتمع الخليجي نظراً لزوال القيود التقليدية في حماية السرية والرقابة والأمن، وتلاشي ما يميز المستويات التنظيمية المختلفة في مواجهة تحديات عصر المعلومات، وذلك من خلال مقدمة وأربعة فصول تنتهي بنتائج وتوصيات.

ويناقش الفصل الأول من الدراسة موضوع استغلال الأطفال جنسياً كما يتناول الفصل الثاني موضوع الحرب الدعائية، في حين يتناول الفصلان الثالث والرابع المعارك الافتراضية والشبكات الآلية الخبيثة "Botnets".

ومن أهم التوصيات التي خرجت بها الدراسة تلك المتعلقة بإنشاء مختبر للأدلة الإلكترونية لخدمة المستويين المحلي والإقليمي وأهمية زيادة الوعي الشعبي للمساهمة في الجهود الرسمية لتقليل خطر انتشار الجرائم الرقمية عموماً، إضافة إلى عدد من التوصيات الخاصة بكيفية التعامل مع ظاهرة استغلال الأطفال جنسياً والتي من أهمها إنشاء آليات متعددة للإبلاغ عن هذه القضايا وإنشاء قاعدة بيانات تتكامل مع تلك التي تتبع الإنتربول. كما تناولت توصيات أخرى كيفية التعامل مع الشبكات الآلية الخبيثة واقتراح إنشاء فريق الاستعداد لطوارئ البنية المعلوماتية واستخدام شبكات مصائد العسل لرصد الشبكات الخبيثة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال