• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

حنيف: العطاء للوطن ركيزة أصيلة في الشخصية الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 أبريل 2007

السيد سلامة:

يواصل ملتقى الغرس الطلابي الثالث فعالياته في نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي حيث قدم الملتقى أمس عددا من ورش العمل للطلبة في مجالات البيئة والإعلام وخدمة المجتمع . بالإضافة الى المجالات العلمية والتقنية المختلفة،وأكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم أن ملتقى الغرس الطلابي الثالث '' خليفة .. زايد '' يؤكد من جديد ومن خلال برامجه وأهدافه وفعالياته أن العطاء للوطن والانتماء لأرضه وقيادته الرشيدة ركيزة أصيلة وجزء من الشخصية الإماراتية ، وأن أبناء ''زايد العطاء'' من حملة لواء العلم والمعرفة في مدارس الدولة يؤكدون أيضا من خلال تلك التظاهرة الطلابية أن الانتماء للوطن والقيادة والعمل بمبادئ القائد والمؤسس المغفور له الشيخ زايد '' طيب الله ثراه'' والسير على نهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة '' حفظه الله'' في قمة الأولويات والاهتمامات في نفوس وقلوب طلاب وطالبات الدولة .

وقال معاليه في تصريح له بمناسبة انعقاد ملتقى الغرس الطلابي الثالث في نادي الضباط في أبو ظبي إن المسيرة التربوية برعاية ودعم صاحب السمو رئيس الدولة تأتي في صدارة الأولويات والاهتمام ، وأن هناك مشاريع وبرامج تطويرية تستهدف ترجمة تلك التطلعات إلى جودة نوعية في التعليم ومخرجاته، والساحات التربوية قادرة على أن تعكس وعبر الممارسات الطلابية ثقة قيادتنا الرشيدة ، والوصول بالتعليم إلى مستويات عالية في الجودة والمخرجات.

تقدير وامتنان

ووجه معاليه تحية تقدير وامتنان باسم جموع الطلاب والطالبات وكافة العاملين بالميدان التربوي إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم لرعاية سموه للبرامج والمشاريع التطويرية التعليمية ، وحرصه على أن يحقق هذا الملتقى أهدافه السامية في تعميق الانتماء للوطن وغرس القيم الإيجابية ، وبناء شخصية الطالب العصري ، وتهيئة كافة السبل أمام الطلاب ليكونوا على العهد بهم من المحافظين على مكتسبات الحاضر وصناع آفاق المستقبل الواعد.

وأشار معاليه إلى أن '' أم الإمارات '' سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك هي النموذج المشرق والرمز الحي لكل ما في الكون من عطاء ، وندين بالوفاء لسموها في كل ماحققته ابنة الإمارات التي رفعت عالياً راية النهضة النسائية في سماء وطننا الغالي.

وقال إن حرص ملتقى الغرس الطلابي على تكريم أم الإمارات النموذج القيــــادي والإنساني قولاً وفعلاً، وبجهدها ورعايتها تتبوأ ابنة الإمارات المكانة اللائقة التي تستحقها. وهي القائدة النبيلة للحركة النسائية، هذا إلى جانب ما تتمتع به من عزم وإرادة، وبتوجيهات سموها في دعــــم الأنشـطة النسائية أثمرت مسيرة المرأة الإماراتية عن تحقيق العديد من الانجازات، كما حرصت سموها دائماً أن تكون ابنه الإمارات في كل ميادين الدراسة والعمل والإنتاج، وبالتالي كان حرص سموها الدائم على تذليل أي عقبات ، وقادت الحركة النسائية بما تمتلكه من جوانب ثرية في شخصيتها، وما تتمتع به من عطاء، فــــكانت بحــــــق مثلاً وقدوة للعطاء الحقيقي للوطن وأبنائه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال