• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تراجع استثمارات بكين المباشرة في القارة نحو 40 % في النصف الأول

مدفوعات الديون.. مسمار في نعش العلاقات الصينية ـ الأفريقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 نوفمبر 2015

جوهانسبرج (رويترز)

من المتوقع أن تسعى بعض الدول الأفريقية إلى إعادة التفاوض مع الصين بشأن مدفوعات الديون المستحقة عليها لمساعدة اقتصاداتها التي تضررت جراء هبوط أسعار النفط والسلع الأولية، لكنها لن تتجاهل عروض العملاق الآسيوي بتقديم قروض جديدة خلال قمة تعقد هذا الأسبوع.

وستسعى الدول الأفريقية لجذب مزيد من الاستثمارات الصينية إلى المصانع التي تنتج للتصدير وإلى مشروعات الطرق والسكك الحديدية في قارة ينظر إليها منذ فترة طويلة كمصدر رئيسي للسلع الأولية والطاقة التي تحتاجها الصين.

وتواجه الشركات الصينية، المملوكة للدولة التي تعمل في أفريقيا، انتقادات لاستخدامها العمالة الصينية في المشروعات التي تمولها الحكومة مثل الطرق والمستشفيات، بينما تقوم باستنزاف الموارد تاركة القليل للاقتصادات المحلية، وهي الصورة الذهنية التي تريد بكين تغييرها خلال منتدى التعاون الصيني الأفريقي في جوهانسبرج يومي الثالث والرابع من ديسمبر المقبل.

وسيزور الرئيس الصيني شي جين بينج زيمبابوي في الأول والثاني من ديسمبر، ثم جنوب أفريقيا في الثاني والثالث من الشهر نفسه، قبل أن يشارك في رئاسة المؤتمر في جنوب أفريقيا، أكبر بلد صناعي في القارة، والذي من المنتظر أن يحضره قادة دول أفريقية عديدة.

ويتوقع الخبراء أن تتقدم الصين بمقترحات تجارية وأن تعرض تقديم قروض جديدة للقارة رغم تباطؤ اقتصادها. وقال مارتن دافيس، العضو المنتدب للأسواق الناشئة وأفريقيا لدى ديلويت، «الموضوعات الرئيسية التي ستركز عليها أفريقيا هي دينها المتزايد للصين، وكيف ستنشط المحفزات المحلية في الصين الطلب على السلع الأولية، بما يساعد على سداد الديون ويدعم التصنيع في القارة. لن تنطلق تنمية حقيقية بقرض جديد بعشرة مليارات دولار، وإنما بقيام الاقتصادات الأفريقية بإضفاء الطابع المؤسسي على حقوق الملكية الفكرية، وليس فقط الاستثمار في المناجم والطرق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا