• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إقبال كبير للعائلات على المناطق البرية

رأس الخيمة .. مخالفات النظافة تتراجع على كورنيش القواسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 مارس 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

جذبت الأجواء الغائمة نسبياً والمصحوبة باعتدال درجات الحرارة، آلاف الأسر إلى كورنيش القواسم والمناطق البرية في إمارة رأس الخيمة أمس، سعياً إلى قضاء عطلة نهاية الأسبوع في هذه الأجواء، خاصة بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها الإمارة طوال الأيام الماضية، والتي ساهمت في نمو العشب الأخضر في معظم مناطق الإمارة، خاصة بالقرب من شارع محمد بن زايد ومنطقة مزرع والدقداقة والحمرانية، كما شهد جبل جيس إقبالاً كبيراً، خاصة من الزوار من خارج الإمارة، حيث يفضل الكثير منهم اصطحاب أسرته للاستمتاع بالأجواء الطبيعية لهذا الجبل الأعلى على مستوى الدولة .

وأكد المهندس أحمد الحمادي، مدير عام دائرة الأشغال في الإمارة، أن مخالفات النظافة تراجعت بشكل كبير منذ بداية العام، خاصة على كورنيش القواسم، وذلك لالتزام الجمهور بالقوانين التي فرضتها الدائرة، وتقضي بتغريم كل من يتهاون في ترك المخلفات في غير الأماكن المخصصة لها، مشيراً إلى أن هناك غرامة تفرض على من يقوم بهذا السلوك، مقدارها 500 درهم.

وأضاف: «نأمل التزام بقية الجمهور، خاصة على امتداد شارع الشيخ محمد بن زايد، وكذلك زوار جبل جيس بتلك القوانين التي شرعت من أجل الحفاظ على هذه المقومات البيئية، خاصة بعد رصد العديد من المخالفات في السابق».

وأوضح أن كورنيش القواسم، بامتداده الكبير «4 كيلومترات»، يستقبل آلاف الأسر، خاصة في عطلة نهاية الأسبوع، وكانت أغلب المخالفات تتمثل في ترك بقايا الأكل والأكياس البلاستيكية في الأماكن المخصصة للترفيه والجلوس، كما لوحظ اصطحاب البعض لأدوات المائدة الكبيرة، وقيام آخرين بممارسة الشواء على الكورنيش، وقد تم منع تلك المظاهر كافة للحفاظ على اللوحة الجمالية لهذه المساحة التي تزدان بمختلف الأشجار والحشائش والمساحات المخصصة للترفيه، مشيراً إلى أن عمليات تطوير هذا الكورنيش تمت على مراحل عدة، وشملت المساحات الخضراء والممرات الداخلية وأماكن الألعاب، إلى جانب تطوير شبكة ري المزروعات، والتوسع في المواقف المخصصة للزائرين، مشيراً إلى أن هناك فريقاً متكاملاً للعناية بمرافق الكورنيش كافة.

وأوضح أن الدائرة وضعت خلال الفترة الماضية العديد من صناديق القمامة على امتداد المناطق التي تشهد إقبالاً كبيراً من الجمهور، حيث ساهمت تلك الخطوة في تقليل نسب التلوث البيئي الناتجة عن ترك مخلفات التخييم في أماكنها، خاصة في الأماكن البرية القريبة من الشوارع الرئيسة، مثل شارع الشيخ محمد بن زايد، وغيره من الشوارع.

ونفى الحمادي تأثر الممر الرياضي جراء الأمطار على كورنيش القواسم، مشيراً إلى أن الدائرة جففت بعض مناطق الممر من مياه الأمطار من دون ترك أي أثر عليها، لافتاً إلى أن هذا النوع من الممرات الرياضية مصنوع من مواد لا تتأثر بمياه الأمطار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض