• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

كسرت الطوق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 أبريل 2007

سعاد جواد:

suad-jawad@hotmail.com

كنت في السنة الجامعية الثالثة، وكانت حياتي تسير بشكل طبيعي، وفجأة تغير كل شيء، انقلب الاستقرار إلى ثورة كبيرة انطلقت بلا مبرر بمجرد أن تقدم ابن الجيران لخطبتي. فهل يستحق مثل هذا الموضوع كل هذا الهياج وكل تلك التصرفات اللامعقولة من أمي وأبي؟ كان ذلك الشاب أسمر البشرة، وماذا في ذلك؟ إذا لم يعجبهم فليرفضوه ولينتهِ الأمر. لماذا أصروا على تزويجي بأسرع ما يمكن؟ لماذا فكروا بالتخلص مني بأي شكل؟ والله لا أدري.

بدأت الخطط والمؤامرات تحاك لتزويجي إلى ابن عمتي، فذهب والدي إليه وسأله إن كان يريدني زوجة له! فقال له ابن عمتي بصريح العبارة: ابنتك بمثابة أخت لي، كما أنني لا أفكر بالزواج.

كانت كلماته كالطامة على والدي ووالدتي فقد هاجا وماجا لهذا الموقف، وأنا كنت سعيدة بما حدث لأنني كنت ما أزال في مرحلة الدراسة ولا أفكر بالزواج، ثم إن ابن عمتي هذا كان شابا صايعا، يعيش حياته على هواه. كان ممن لا يروقون لي إطلاقا. ولا أدري لماذا اختاره والدي ليكون زوجا لي؟ مع أنه لا يملك أية مقومات مناسبة لزوج ناجح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال