• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

مقتل وجرح 6 بهجمات في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 أبريل 2007

كابول-وكالات الأنباء: قتل شخصان أحدهما متمرد من حركة ''طالبان'' أمس وأصيب أربعة آخرون في حوادث عنف متفرقة في أفغانستان. فيما هددت الحركة بشن هجمات في أنحاء البلاد، وطالبت القوات الفرنسية بالانسحاب مهددة بقتل الرهينتين الفرنسيتين لديها.

وقالت قوة المساعدة الامنية الدولية بقيادة حلف الاطلسي(إيساف) في بيان إن جنودها اشتبكوا مع متمردين اثنين مشتبه فيهما كان بحوزتهما بعض المتفجرات التي تستخدم في صنع قنابل توضع بجانب الطرق، في الجزء الشمالى من إقليم هيلماند امس الأول، وقتلوا متمردا فيما اصيب آخر خلال تبادل إطلاق النار. من جهتها قالت وزارة الدخلية الافغانية في بيان إن عاملا يعمل فى شركة لشق الطرق قتل واصيب ثلاثة آخرون عندما تعرضت السيارة التي كانوا يستقلونها لهجوم بقنبلة بجانب احد الطرق تم تفجيرها عن بعد امس الأول في اقليم زابول الجنوبي. إلى ذلك قال المتحدث الرئيسي باسم الشرطة الاقليمية شير جان دوراني، إن لغما تم زرعه حديثا في مدينة مزار الشريف انفجر لكنه لم يتسبب في وقوع خسائر في الارواح. وقال دوراني إن الشرطة أبطلت مفعول قنبلة اخرى تم زرعها في مكان لايبعد كثيرا عن مكان القنبلة الاولى.

من جهة أخرى هددت حركة ''طالبان'' بشن هجمات في كافة أنحاء افغانستان، واعلن المتحدث باسمها يوسف أحمدي أمس أن العملية الهجومية الجديدة للمتمردين والتي أطلق عليها ''غزوة البدر'' تيمنا بغزوة بدر، ستشن في شمال البلاد وجنوبها وستستهدف القوات الافغانية والدولية على حد سواء.

وحث زعيم الحركة الهارب الملا محمد عمر أنصاره على تصعيد الهجمات الانتحارية ضد القوات الاجنبية والافغانية والبقاء متحدين. وقال قائد من طالبان الملا حياة الله خان امس الأول ''الملا عمر أمرنا بتحرير بلدنا وبأنه يجب أن نصعد الهجمات ضد قوات الاحتلال والدمى الافغان''. وقال خان إن الملا عمر طلب أيضا من مقاتليه أن يحاولوا عدم إيذاء مدنيين أبرياء خلال هجماتهم.

ويأتي هذا التهديد غداة إعلان حركة ''طالبان'' على موقعها الالكتروني مطالبتها ''الحكومة الفرنسية بسحب قواتها من أفغانستان في مهلة اسبوع'' مقابل الإفراج عن رهينتين فرنسيتين وثلاثة رهائن أفغان اختطفتوا في ابريل جنوب غرب البلاد''. وقال ''إن على حكومة كابول أن تظهر رد فعل سريعا حول تبادل الأسرى''.

وقال بيان ''طالبان'' إنه في حالة عدم الموافقة على هذين المطلبين ''فإن موقف إمارة أفغانستان تجاه الأجانب المقبوض عليهم حقيقة معروفة للعالم وفي حالة عدم الموافقة يتم الإجراء تجاههم في أسرع وقت''. وعرض شريط مصور للرهينتين بدت فيه عليهما علامات الإرهاق حيث وجها نداء يدعوان فيه للتدخل للإفراج عنهما وأعلنا أنهما يخشيان على حياتهما.