• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الإمارات تتبنى مشاريع متنوعة لإصلاح المنظومة الكهربائية باليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

بسام عبدالسلام (عدن) نوه نائب وزير الكهرباء اليمني، المهندس مبارك التميمي، بأن الإمارات تبنت جملة من المشاريع التنموية لإعادة إعمار هذا القطاع بتكلفة وصلت إلى أكثر من 700 مليون دولار، ضمن الجهود الإنسانية التي يقدمها الأشقاء ضمن عملية إعادة الأمل، لافتاً إلى أن وزارة الكهرباء فتحت مقراً مؤقتاً لها في مدينة عدن من أجل مباشرة مهامها ضمن الجهود الرامية لاستئناف الحكومة نشاطها من الداخل. وأوضح أن الإمارات وعبر ممثلها في اليمن، هيئة الهلال الأحمر، تبذل جهوداً جبارة، خصوصاً في عدن ومحافظات مجاورها لها في سبيل إعادة التيار الكهربائي وتطبيع الحياة بشكل متكامل، وأن تلك الجهود تكللت بعودة النور إلى المناطق المنكوبة واستقرارها في ظل المشاريع العاجلة التي تم تنفيذها منذ استعادة المدينة من سيطرة المتمردين الحوثيين والمخلوع علي عبدالله صالح في منتصف يوليو الماضي. وجاءت تصريحات نائب الوزير أثناء إطلاق خط كهربائي واصل من مدينة عدن إلى محافظة أبين المجاورة بطول 75 كم، وبطاقة 132 كليو فولت تم إعادة تأهيله وصيانته من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية. وقال التميمي «إعادة هذا الخط المهم والذي يمتد من محطة الحسوة الكهروحرارية في غرب عدن إلى محطة جعار في أبين من قبل (الهلال الإماراتية) يعد إنجازاً كبيراً وجهوداً جبارة يشكرون عليها، وأن صيانة هذا الخط القديم بعد سنوات من التوقف، ستؤدي إلى إعادة الأنوار لمدينة أبين المنكوبة، وهذا الجهود المتواصلة من قبل الأشقاء ستشمل إعادة تأهيل المنظومة بشكل كامل على مستوى إقليم عدن الذي يضم عدن، أبين، لحج، الضالع». وأوضح أثناء زيارتنا الأخيرة «لمسنا مدى اهتمام الإمارات في جانب إعادة إعمار قطاع الكهرباء في إقليم عدن، وأن الأشقاء تبنوا تنفيذ مشاريع كثيرة، ستبدأ في القريب العاجل عبر هيئة مياه وكهرباء أبوظبي التي تعمل منذ فترة على إعداد الخطط والدراسات اللازمة لتنفيذ تلك المشاريع لإعادة تأهيل المنظومة الكهربائية وتحسين هذه الخدمة قبيل الصيف القادم». وأضاف أن تطوير وتحديث تلك المشاريع سوف يسير في اتجاهين: الأول لمجابهة صيف 2016 عبر إقامة وحدات توليد في مختلف إقليم عدن بإجمالي 440 ميجا في عدن، وفي الاتجاه الآخر، هنالك مشاريع استراتيجية تم إعداد التصور لها من قبل الجانب اليمني، وعرض على الأشقاء في الإمارات، وستكون هذه المشاريع بمثابة إنهاء لمشكلة الكهرباء في الإقليم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا