• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

فهد مسعود: نعم الهزيمة ثقيلة علينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 أبريل 2007

محمد البادع:

أكد فهد مسعود أن حظوظ الوحدة مازالت قوية للمنافسة على لقب الدوري، مثلها مثل حظوظ فريقي الوصل والجزيرة، وإن كان للوصل أفضل الحظوظ باعتبار أنه المتصدر حتى الآن، وقال: من الصعب التكهن بالفريق البطل من الآن، لأن الجولات الخمس المقبلة ستشهد صراعا قويا بين الجميع، ففرق الصدارة على سبيل المثال ستلعب من أجل الفوز وحده، لاستمرار منافستها، وفرق الوسط ستحاول جاهدة تحسين مراكزها قبل انتهاء المسابقة، وفي المؤخرة ستقاتل الفرق من أجل حلم البقاء، وبالتالي أعتقد أن المنافسة ستكون شرسة في الأيام المقبلة ولن يعرف بطل المسابقة قبل صافرة الحكم في آخر مباراة بالموسم، وواصل حديثه مؤكدا أن الوحدة إذا أراد الفوز باللقب عليه التفكير في الفوز قبل أن ينتظر عرقلة الوصل، لأنه عليك أن تخدم نفسك أولا، وقبل أن تنتظر خدمات الآخرين، وبالتالي نحن مطالبين بتحقيق العلامة الكاملة في الجولات الخمس المتبقية، وحول الخسارة الأخيرة التي تعرض لها فريقه من الوصل قال فهد: نعم هي خسارة ثقيلة علينا نحن كلاعبين، وعلى جماهيرنا فالخسارة بالثلاثة على ملعبنا ليست بالأمر السهل ولا أريد القول إن السبب يعود إلى الإرهاق الذي نعاني منه في الفترة الماضية، نتيجة ضغط المباريات، والدليل أننا سيطرنا على أول ربع ساعة من عمر المباراة، وأيضا لن نقول إن باكايوكا وحده السبب الرئيسي في الخسارة، فنحن كلاعبين نتحملها جميعا، ولكن هناك ظروفا حدثت في المباراة أثرت كثيرا على أداء وشكل الفريق داخل الملعب، فبعد طرد باكايوكا مباشرة حاولنا مسك زمام الأمور وتهديد المرمى الوصلاوي في أكثر من مرة، ولكننا لم نكن موفقين في التسجيل، حتى جاء الشوط الثاني الذي شهد نقطة التحول في المباراة حين سجل الوصل هدفا مبكرا، صعب من مهمتنا كثيراً، خاصة وأن الضغوطات زادت، وبدأ الإرهاق واضحا علينا، ففي العشرة أيام الماضية لعب الوحدة ثلاث مباريات مصيرية في البطولات المشارك بها، فعلى سبيل المثال لعب أمام الزوراء في قطر، في مباراة تأكيد الصدارة العنابية، وعاد بعدها ولعب مباراة صعبة أمام العين في ديربي الكرة الإماراتية، وبعدها مباشرة أمام الوصل، بطل الكأس وأحد المنافسين بقوة على اللقب، والذي خدمه جدول المسابقة كثيراً، حيث أنه يأخذ الوقت الكافي لإعداد الفريق من مباراة إلى أخرى، كما أنه لم يتأثر بمباريات المنتخب الأولمبي على عكسنا نحن، ولو مر الوصل بنفس الظروف التي مر بها الوحدة في الفترة الأخيرة لكان الوحدة خرج فائزاً بنتيجة أكبر من التي انتهت عليها المباراة، وهنا لا أبحث عن أعذار، أو أشكك في قدرات وإمكانيات الوصل، ولكن هذا واقع مفروغ منه، ومن يتذكر حين واجهنا الشارقة في الدور الأول وتعرضنا لطرد في أول عشر دقائق ودخل مرمانا هدف، ومع ذلك استطعنا الفوز بالمباراة، لأن الفريق وقتها لم يعش تحت ضغوط كثرة المباريات لأنها كانت في بداية الموسم، وأقول أيضا إن الأصوات التي تؤكد مشاركة اللاعب كل 48 ساعة في مباراة تفيد اللاعب، أن هذا المفهوم خاطئ، ولا يمكن أبدا الأخذ به وتطبيقه، لأن طبيعة كرة القدم والمناخ يختلف تماما عن أوروبا.

وتطرق فهد قائلا: إن كثرة المشاركات وضغوط المباريات من شأنها أن تؤثر ايضا سلبيا على لاعبي المنتخب الوطني الذي ينتظره استحقاق هام في الفترة المقبلة من خلال مشاركته في كأس آسيا، فكثرة المباريات ينتج عنها العديد من الإصابات، وهنا لا أربط بين خسارتنا الأخيرة وبين كل ذلك، ونحن كلاعبين دوليين نقدر الجهود الكبيرة التي يقوم بها اتحاد الكرة، ونتمنى أن تتم مراعاة الأندية التي تمثل الإمارات في المشاركات الخارجية ابتداء من الموسم المقبل، لأنه اذا استمر الوضع على ما هو عليه فمن الصعب جداً أن تتحقق نتائج إيجابية للفريق المشارك سواء كان ذلك محليا أو خارجيا.

حالة طرد

وعن سبب حصوله على البطاقة الصفراء في المباراة قال في البداية إنه من أكثر اللاعبين إعجابا بالحكم محمد الجنيبي الذي يقدم موسماً استثنائياً، ولكن أعتقد أنني تعرضت للظلم في كرة جمعتني مع أحد لاعبي الوصل حين تعمد صلاح عباس دهسي أمام الحكم، ومن وجهة نظري كان يستحق الطرد لأنه كان لديه في تلك اللحظة بطاقة صفراء، ولكن ما حدث أنني اعترضت على الحكم، وحصلت على البطاقة، وأيضا هناك كرة في الشوط الثاني داخل المنطقة أتمنى أن يشاهدها الجنيبي ويحكم هو بمفرده ماذا كانت تستحق هذه اللعبة، وفي النهاية الحكم بشر ومعرض للخطأ ولست أنا من يحاسب على هذه الأخطاء فهناك لجنة مسؤولة تقوم بذلك على أكمل وجه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال