• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الإمارات تتصدر العالم العربي في ترتيب السعادة

سعادة المواطن نتاج معطيات حقيقية ومبادرات حكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 مارس 2016

أبوظبي (وام)

يشارك شعب الإمارات غداً شعوب العالم في احتفالاتها بـ«يوم السعادة العالمي» الذي يصادف يوم 20 من شهر مارس من كل عام.

وتحرص قيادة دولة الإمارات على جعل المواطن محوراً أساسياً في سياساتها وخططها، والعمل على إسعاده وتحقيق استقراره ورفاهيته بمختلف الطرق، وعندما تؤكد المؤسسات الدولية المعنية بالتنمية البشرية ورصد مؤشرات الرضا والسعادة بين شعوب العالم أن مواطني دولة الإمارات هم «أسعد شعب»، فإن هذا لا يأتي من فراغ، وإنما من معطيات حقيقية تتصل بحياة المواطن الإماراتي وتستهدف تحقيق الاستقرار والرفاهية له، وذلك من خلال سلسلة لا تتوقف من المبادرات والخطط والاستراتيجيات التي تجعل المواطن محوراً أساسياً لها. وقد تصدرت دولة الإمارات في تقرير السعادة العالمي الأخير العالم العربي في ترتيب السعادة فيما احتلت المركز الـ28 عالمياً.

البرنامج الوطني

ويهدف «البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية» إلى مواءمة خطط الدولة وبرامجها وسياساتها وتشريعاتها لتحقيق السعادة والإيجابية في المجتمع، إضافة إلى تحفيز الجهات الحكومية والخاصة لإطلاق وتبني المبادرات والمشاريع والسياسات لتحقيق السعادة والإيجابية في المجتمع بجانب تطوير مؤشرات قياس مستوى السعادة في الجهات الحكومية.

ويتضمن البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية مجموعة من المبادرات الرئيسية لتحقيق الأهداف مثل تطوير واعتماد نماذج مؤسسية للسعادة وتطوير أدلة لسعادة المتعاملين ومؤشرات أداء مؤسسية لمواءمة خطط الجهات وبرامجها مع البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض