• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بالتعاون بين هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وجمعية التشكيليين

«سفينة نوح» في منارة السعديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

الشارقة (الاتحاد) أعلنت جمعية الإمارات للفنون التشكيلية في الشارقة، أمس، عن تعاونها مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، في الدورة الـ34 لمعرضها السنوي «المعرض العام»، الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في متحف الشارقة للفنون في يناير المقبل. وقال بيان صحفي وزعته الجمعية، إن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ستقوم بعرض جزء مُكَمِّل لمعرض «سفينة نوح» في منارة السعديات في المنطقة الثقافية في السعديات، وذلك من خلال عرض مجموعة من أعمال الفنانين المشاركين في المعرض. وتأتي هذه الخطوة في إطار تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات المعنية بالحركة الفنية التشكيلية الإماراتية للارتقاء بالدور المنوط بهما في إرساء الحركة الثقافية في الدولة، كما يأتي هذا التعاون في إطار دعم المؤسسات الحكومية للبرامج والفعاليات الثقافية الرائدة في الدولة، حيث يعد المعرض السنوي لجمعية الإمارات للفنون التشكيلية أقدم معرض في الدولة إذ بدأ مع تأسيس الجمعية في 1980. وتمنى ناصر عبدالله رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفنون التشكيلية في البيان، أن يستمر هذا التعاون لأهميته في الارتقاء بالحركة التشكيلية في الدولة، موجهاً الشكر إلى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة لدورها في دعم الفن والفنانين. وقال: إن المعرض في دورته الحالية، والذي يحمل عنوان «سفينة نوح» بإدارة القيّم الفنان محمد المزروعي يقوم على فكرة الارتباط الوثيق بين الفن والمجتمعات، ويؤكد على مبادئ التسامح والاعتدال وحوار الثقافات التي تميز دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تحتضن على أرضها أكثر من مائتي جنسية، الأمر الذي يجعل منها نموذجاً عالمياً يحتذى به. وأشار رئيس مجلس إدارة الجمعية إلى أن الفن واحد من الأدوات الرئيسية التي تسهم في ارتقاء المجتمعات، مشيراً إلى دور جمعية الإمارات للفنون التشكيلية في إقامة العديد من الأنشطة والبرامج والمعارض والورش التي تسهم في الارتقاء بالثقافة البصرية، وذلك بالتعاون مع العديد من المؤسسات في مختلف أنحاء الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا