• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإمارات تستعرض في الأمم المتحدة تقدمها الوطني في هذا المجال

لانا نسيبة: «السعادة والرفاهية للجميع» راسخة في ثقافة ونهج القيادة الرشيدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 مارس 2016

نيويورك (وام)

أكدت دولة الإمارات، أن «السعادة والرفاهية للجميع» بمثابة الركيزة التي تحدد بها نجاحاتها كبلد، ولا سيما وأن سمة السعادة راسخة في ثقافتها ونهج قيادتها الرشيدة.

جاء ذلك، في البيان الذي أدلت به لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة أمام جلسة النقاش الخاصة التي نظمتها إدارة شؤون الإعلام، بالتعاون مع وحدة المنظمات غير الحكومية في الأمم المتحدة أمس، بمناسبة «اليوم العالمي للسعادة» الذي يصادف غداً.

وتناولت الجلسة - التي عقدت تحت عنوان «السعادة والمساواة بين الجنسين في أهداف التنمية المستدامة» - دراسة الوسائل المختلفة لتحقيق السعادة عن طريق تشجيع الحياة الصحية، وتعزيز الرفاه الشامل للجميع ودعم المساواة بين الجنسين، وذلك بمشاركة ممثلي الدول والخبراء المعنيين وممثلي مجموعة المنظمات غير الحكومية الدولية المرتبطة بالأمم المتحدة. وحرصت السفيرة نسيبة خلال بيانها أمام جلسة النقاش على إبراز الجهود التي تبذلها دولة الإمارات من أجل تحقيق السعادة على المستوى الوطني والعالمي، بما في ذلك خطة العمل الخاصة بمعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة التي تم تعيينها مؤخرا.. مشددة على الأهمية التي تحظى بها مسألة تهيئة الظروف المؤدية إلى تحقيق السعادة للأفراد والأسر والعاملين كأولوية قصوى لدولة الإمارات.

واقتبست السفيرة نسيبة مقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، مؤسس دولة الإمارات: «إن أهم إنجازات الاتحاد في نظري هو إسعاد المجتمع».. وقالت: إن من خَلَفَ الشيخ زايد في الحكم قد حذا حذوه في العمل لبلوغ هذا الهدف وبأن السعادة والرفاهية للجميع تعتبر ركيزة للطريقة التي تحدد بها دولة الإمارات نجاحاتها كبلد وهي مترسخة في ثقافتنا ونهج قيادتنا. ولفتت إلى أن من مهام معالي وزيرة السعادة الجديدة في الدولة النظر في سُبل جعل السعادة أولوية في عملية صنع السياسات، وذلك عن طريق دمج السعادة والإيجابية باعتبارهما الهدف الأسمى في جميع السياسات والبرامج الحكومية.

كما ألقت السفيرة نسيبة الضوء على الجهود التي تقوم بها دولة الإمارات لجعل الإيجابية والسعادة أسلوب حياة، وكذلك لوضع المؤشرات لقياسها.. وقالت «ترى دولة الإمارات أن هذا الحوار يجب أن يحتل الصدارة، ويكون مركزاً للاهتمام وأن وزيرتنا الجديدة للسعادة قد كُلفت بجعل تلك الأهداف حقيقة في بلدنا».. مشيدة بالقيادة الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله الذي قام بإنشاء هذا المنصب الجديد «وزيرة دولة للسعادة».

وأشارت إلى الصلات الرئيسية بين السعادة وتمكين المرأة.. منوهة بالدور المهم الذي تلعبه قيادة الدولة في ترسيخ هذه المبادئ الأساسية.. وقالت «إن دولة الإمارات تؤمن إيماناً راسخاً بأن المساواة بين الجنسين وتعزيز حقوق ومشاركة المرأة يقعان في صميم المجتمعات المسالمة والمزدهرة». وفي سياق الصلة بين تمكين المرأة والسعادة.. قالت السفيرة نسيبة: «نرى أن إضفاء الطابع المؤسسي على مشاركة النساء والشباب في جميع قطاعات المجتمع يرسخ الأساس لتحقيق السعادة».. مؤكدة الالتزام المتواصل من جانب دولة الإمارات بتعزيز التمكين والشمولية والتسامح والسعادة في الجانب الجنساني في جميع أرجاء العالم. وفي ختام كلمتها، شجعت السفيرة نسيبة على عقد المزيد من المناقشات حول التحديات القائمة أمام تحقيق السعادة في جميع أنحاء العالم، وذلك كجزء من الجهود الهادفة إلى تطوير التنمية وتحقيق شموليتها للجميع.

ولفتت إلى أن «النقطة الرئيسية التي مفادها» أن الرفاهية لا تعتمد على الثروة فحسب، وإنما تعتمد أيضاً على نوعية علاقاتنا البشرية» تعتبر واضحة جدا ، غير أنها غائبة في الوقت نفسه عن السياسة العالمية وصناعة السياسات العامة.. مؤكدة على أن دولة الإمارات تضع هذه النقطة في مركز خطاب سياساتها العامة، وتعتبرها جزءاً من التزام الحكومة تجاه مواطني الدولة والمقيمين فيها.

تجدر الإشارة إلى أن فريق جلسة النقاش تضمن إلى جانب سعادة السفيرة لانا نسيبة كلاً من السفيرة كونزانغ نامغيل المندوبة الدائمة لبوتان لدى الأمم المتحدة والسفير اينار غنارسون المندوب الدائم لأيسلندا لدى الأمم المتحدة وديفيد رودريغيز نائب الرئيس التنفيذي ورئيس الموارد البشرية في شركة ماريوت انترناشونال وجنيفر ألومستد اقتصادية وبروفسور عولمة الجنسانية في جامعة درو. وأدارت جلسة النقاش ستيسي لندن شخصية تلفزيونية وكاتبة فيما كان ضيف الجلسة جيف بريز رئيس علاقات المنظمات غير الحكومية والمناسبات الخاصة في إدارة شؤون الإعلام في الأمم المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض