• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اجتماع يناير يحدد مصير

فورمولا-1 تبحث عن الإثارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تعاني سباقات الفورمولا-1 العديد من المشاكل في الفترة الحالية وخلال السنوات القليلة الماضية، دفعت القائمين على الرياضة إلى التفكير في العديد من التطويرات من أجل إضفاء الإثارة والمتعة على السباق، وكانت هناك عدة اقتراحات أهمها إقامة بعض الجولات في أجواء ممطرة، وأيضا التفكير الجدي في إيجاد صيغة جديدة لنظام العوادم، بهدف عودة هدير المحركات لعهده السابق على صعيد الصوت، وهناك مقترحات لتعديل المحركات أيضا بداية من الموسم بعد المقبل، كما أن هناك اتجاها لإجراء بعض التعديلات على الإطارات التي تستخدمها الفرق خلال المنافسات.

كل هذه الأمور سيتم طرحها خلال اجتماع عاصف بفرنسا مقر الاتحاد الدولي للسيارات يناير المقبل، وسوف يناقش الاجتماع الذي اعتبره العديد من المحللين عاصفا بكل المقاييس الكثير من القضايا الهامة على راسها إمكانية دخول مصنعين جدد للمحركات، وهو الأمر الذي يلقى معارضة شديدة من الفرق الكبرى على رأسها مرسيدس التي تسيطر على البطولة في الوقت الراهن وأيضا فيراري، التي تعارض الأمر نفسه، كونها تسعى لتطوير محركها في الموسم الجديد للدخول في صلب المنافسة على اللقب في 2016.

وترفض الفرق الكبرى إجراء أي تعديلات على المحركات قبل موسم 2017 في ظل الصرف المالي الكبير التي أنفقته على تطوير سياراتها في الفترة الماضية.

وترفض الفرق الكبرى أيضا مجرد طرح أسماء للدخول كمصنعين للمحركات دون وجود فرق لها، وهو الأمر الذي سوف يجعل الاجتماع المقبل على صفيح ساخن في ظل رغبة مالكي الحقوق الحصرية في إعادة التوازن مرة أخرى للعبة وعدم سيطرة فريق بعينه على مجريات الأمور، لأن استمرار الوضع الراهن يعني نهاية قريبة للفورمولا-1 في ظل تراجع شعبيتها الحاد خلال السنوات الماضية.

ومن مقرر أن يحضر الاجتماع الفرنسي جون تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات وكذلك البريطاني بيرني إيكلستون مالك الحقوق الحصرية، وكذلك مدراء الفرق الأحد عشر التي تشارك في المنافسات.

وتعارض مرسيدس بشدة فكرة إجراء أية تعديلات على المحركات ودخول مصنعين جدد، بسبب الإنفاق المالي الكبير الذي أنفقته خلال السنوات الماضية على تطوير محركها، وهو الأمر الذي جعل الفريق يسيطر على البطولة لعامين متتالين من دون وجود أي منافس حقيقي على أرض الواقع.

وصعد البريطاني لويس هاميلتون على منصة التتويج بطلا للعالم الموسم الماضي وكذلك الموسم الجاري الذي سوف يختتم اليوم بجولة أبوطبي من جون وجود أي منافس باستثتاء زميله بالفريق الألماني نيكو روزبيرج الذي ينتمي لعائلة مرسيدس أيضا، أي أن المنافسة انحصرت بين الثنائي خلال العامين الماضيين.

ودارت تساؤلات عدة بين المهتمين بالفورمولا-1 حول غياب الأسطورة سبستيان فيتيل سائق فيراري الحالي وريد بل السابق الذي سيطر على البطولة لأربعة أعوام متتالية عندما كان يجلس على مقود سيارة ريد بول، ولم يقدم فيتل المنتظر منه مع فيراري فريقه الجديد الذي انضم إلى صفوفه بداية من الموسم الجاري في صفقة مدوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا