• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دعا الجماهير لمتابعة إثارة خط النهاية

الطارق العامري: 30 ألف زائر من خارج الدولة إنجاز كبير لحلبة ياس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

على الرغم من أن البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس حسم اللقب العام لبطولة العالم لسيارات الفورمولا-1، فإن جولة أبوظبي اليوم ستكون بالغة الخصوصية للجميع سواء للسائقين أو للجماهير التي جاءت من شتى أنحاء العالم لمتابعة الحدث السباق على أرض الإبهار والتميز، هكذا بدأ الطارق العامري الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس حواره مع «الاتحاد» حول الجولة الختامية من بطولة العالم التي سوف يسدل الستار على فاعلياتها اليوم. وأثبت الطارق العامري الرئيس التنفيذي للحلبة خلال 3 سنوات أنه أحد الكوادر المواطنة المشرقة في مضمار سباقات السرعة، وبدأت بصمته تظهر بوضوح على أجواء العمل داخل أروقة الحلبة. مصطفى الديب (أبوظبي) دخل الطارق العامري إلى دولاب العمل الإداري في حلبة ياس كمدير للدائرة التجارية، وقدم جهوداً كبيرة خلال الشهور التي تولى فيها هذا المنصب، وظهرت بصماته في كل التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة. ووجه الطارق العامري رسالة لجمهور حلبة مرسى ياس، مؤكداً أن الجميع سوف يكون على موعد مع حدث متميز، ومختلف بشكل تام، لاسيما على صعيد الفاعليات المصاحبة، موضحاً أن هناك فريق عمل يتألف من 3500 شخص يعملون ليل نهار من أجل إسعاد زوار الحلبة. وقال: لقد وضعنا في المقام الأول متعة الجماهير عند دراسة المستجدات التي يجب أن يتم إضافتها على سباق هذا الموسم، لذلك كانت النتائج أكثر من رائعة، حيث سيجد كل شخص داخل أروقة الحلبة هوايته المفضلة، ومكانه المفضل بكل ما يلزمه من سبل للراحة. وأضاف: «لقد عمدنا إلى بناء بيئة مختلفة مليئة بالمتعة والإثارة من خلال الواحات المنتشرة في بقاع المكان كافة، فمن يعشق البحر سوف يجد مبتغاه في الواحة الجنوبية، لاسيما أنه سوف يجد نفسه في أجواء شاطئ حقيقية سواء من ناحية المطاعم أو الملابس أو غيرها من تلك التي فضلها الجمهور عند الذهاب إلى الشاطئ، أما من يعشق السيارات فعليه التوجه إلى الواحة الغربية التي تستأثر بجو خلاب مليء بالسيارات الكلاسيكية القديمة على رأسها سيارات أوستن مارتن التي يعشقها الجميع، أما عشاق التراث الإماراتي الأصيل فليس أمامهم سوى التوجه إلى الواحة الشمالية التي تعج بمقتنيات التراث، من خيم ومأكولات شعبية وتراثية سوف يستمتع بها الزائرون». وتابع: «في الواحة الرئيسية ستكون المتعة حاضرة بشكل أكثر إثارة، حيث حرصنا على زيادة الفاعليات الترفيهية لإضفاء نوع من الفرحة على أفراد العائلة كافة، وسيجد الزوار مبتغاهم سواء ما يخص الأطفال أو الشباب أو حتى الكبار». ولم تكن تقسيمات الواحات الترفيهية داخل الحلبة هي جديد العامري هذا العام، حيث أكد أن الحلبة حرصت على أن تكون نهاية الموسم في أبوظبي بشكل مختلف تماماً، ليستمتع الجميع مجموعة بالألعاب النارية الشيقة التي تنطلق على خط النهاية بمجرد وصول بطل الجولة إليه، وهي عادة ابتدعناها في الموسم الماضي، لكن هذه الجولة سوف تكون مختلفة شكلاً وموضوعاً بكل المقاييس من حيث الكم والكيف وطريقة إطلاق الألعاب النارية التي سوف تزين عنان سماء العاصمة أبوظبي. أما عن مسألة التذاكر الخاصة بالسباق، فقال: «لقد نفدت قبل يومين وهو إنجاز كبير بكل المقاييس، رغم حسم هاميلتون للقب، وذلك يعني أن الجميع جاء للاستمتاع بحلبة ياس وجولتها التي تعد ذات خصوصية بالغة جداً بين جولات الموسم كونها مسك الختام». وأكد عدم وجود أي زيادات على عدد التذاكر، مشيراً إلى أن الزيادة الأخيرة كانت في العام الماضي فقد برفع السعة الاستيعابية من 55 ألف متفرج إلى 60 ألف متفرج، وكانت زيادة مدروسة للغاية، وزاد عدد تذاكر السباق بحوالي خمسة آلاف بنسبة وصلت إلى 10 بالمائة من المجموع الكلي، وأشار إلى أن هذه الزيادة جاءت بعد دراسة مستفيضة، في ظل الإقبال الكبير على حجز تذاكر السباق، وأكد أن هناك 3500 تذكرة تمت زيادتها على تذاكر منطقة تلة أبوظبي، و1500 على منطقة نادي البادوك التي تعد المنطقة الأهم داخل الحلبة. الزوار من الخارج وانتقل الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس للحديث عن النجاحات التي تحققت منذ استضافة العاصمة لجائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1، منذ سبع سنوات، مؤكداً أن المكاسب عديدة خصوصاً على الصعيد السياحي للدولة بشكل عام ولإمارة أبوظبي بشكل خاص وقال: «لقد تضاعف عدد الزوار من خارج الدولة لمتابعة الحدث بشكل كبير، حيث كان في النسخة الأولى عشرة بالمائة فقط، أما هذا العام فوصلت النسبة إلى 50 في المائة، وهي نسبة كبيرة بكل المقاييس، حيث إن هذا العدد يستخدم مرافق الدولة من فنادق وطيران وغيرها، الأمر الذي يعني أن الحدث يحقق فوائد عديدة خصوصاً على الصعيد السياحي بتعريف العالم بالعاصمة أبوظبي ومعالمها التراثية المتميزة وطقسها الرائع في هذه الفترة من العام. لقب الجولة لمن ؟ وتطرق الطارق العامري للحديث عن منافسات الجولة، مؤكداً أن أنظار العالم سوف تتجه إلى حلبة ياس للتعرف على بطل الجولة، وسعي كل من هاميلتون وروزبيرج لإثبات نفسه على أرض الإمارات، خصوصاً أن هناك منافسة خاصة جداً بينهما، منذ عامين، ولكن التفوق العام جاء لصالح هاميلتون، ولكن ذلك لا يعني التقليل من روزبيرج على الإطلاق. وتمنى العامري التوفيق للجميع، مشيراً إلى أنه على الحياد في هذا المعترك الرياضي الكبير، وكل ما يشغله هو خروج الجولة بالشكل الذي عودت عليه العاصمة أبوظبي العالم في الشأن التنظمي، حيث إن الإبهار هو العنوان الدائم لجائزة الاتحاد للطيران الكبرى. السؤال الدائم تطرق الطارق العامري عن التوقيت الزمني لوجود سائق إماراتي في سباقات الفورمولا-1 وقال: بكل صراحة هذا السؤال أتلقاه بشكل متكرر في كل لقاء صحفي، ونؤكد دائماً أن سياستنا تقوم على أساس توفير كل متطلبات النجاح لهذا الأمر، لكن لسنا الطرف الوحيد المنوط به ذلك، فالأمر صعب جداً ويتطلب جدية وعملاً شاقاً من الجميع خصوصاً من يرى في نفسه الموهبة نفسه وعائلته. وأضاف: إن صناعة سائق فورمولا-1 تتطلب خوض غمار التحدي منذ سن السنوات الست، الأمر الذي يعني ضرورة تكامل الفكرة لدى جميع أطرافها الطفل نفسه وعائلته والحلبة. وأعلن أن الحلبة جاهزة تماماً لتدريب السائقين وتوفير جميع متطلبات النجاح، وأي شخص يرى في نفسه ذلك عليه التوجه إلينا ولن نبخل في تقديم العون بشكل جيد. رسالة محمد بن زايد.. «ياس للجميع» أبوظبي (الاتحاد) أكد الطارق العامري الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس أن مشاركة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في عدد من الفعاليات الرياضية المجتمعية التي أقيمت على حلبة مرسى ياس، كانت بمثابة الرسالة التي وصلت للجميع، بضرورة ممارسة الرياضة، واتخاذها نهجا للحياة من أجل صحة أفضل وعقول أوسع. وأشار إلى أن سموه يوجه دائما بممارسة الرياضة من أجل بناء جسم سليم يؤهل لبناء عقل سليم يساعد في الحياة العملية والمجتمعية، ووجه الشكر لصاحب السمو ولي عهد أبوظبي على هذه الرسالة النبيلة التي ضاعفت عدد الزوار المشاركين في الفعاليات الرياضية المجتمعية التي تستضيفها الحلبة، وأعلن أن عدد المشاركين في مثل هذه المناسبات زاد عن مئتي ألف مشارك، وهو رقم كبير بكل المقاييس. وأضاف: من المؤكد أن هناك رسالة أخرى تقوم بها الحلبة غير الشق الرياضي، فهي شريك أساسي في المجتمع، تسعى دائما للقيام بدورها من خلال استضافة الفعاليات التي تخص جميع الفئات التي تعيش على أرض هذا الوطن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا