• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الوحدة يقلب الطاولة على «الصقور» بـ «المشهد المكرر»

«الثلاثي العنابي» يوقِّع بـ «الأحرف الأولى» هذا الموسم!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

علي شويرب (رأس الخيمة)

مفارقات غربية شهدتها مباراة الإمارات والوحدة مساء أمس الأول، ليس لأنها تلاعبت بالأعصاب وظلت نتيجتها معلقة حتى الثواني الأخيرة، ولكن لأن لقاء الجولة التاسعة الذي جرى في معقل «الصقور» برأس الخيمة، شهد أول أهداف الثلاثي إسماعيل مطر ومحمد الشحي ودينلسون في دوري الخليج العربي هذا الموسم، حيث إن أهداف الفريق قبل مباراة الإمارات من نصيب تيجالي «10 أهداف» وفالديفيا ومحمد العكبري وعامر عمر وسلطان سيف.

وفي نفس الوقت كأن التاريخ يعيد نفسه، بأن يبادر «الأخضر» بالتقدم، ويرد «العنابي» الذي يحصد النقاط الثلاث في النهاية، وفي الموسم الماضي سجل هنريكي هدف «الصقور» في الدقيقة 43، وظل الفريق صامداً حتى الدقيقة 72، عندما نجح تيجالي في معادلة النتيجة، قبل أن يخطف عامر عمر هدف الفوز للوحدة في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

وأمس الأول سجل الفريق «الأخضر» هدفين عن طريق الكولومبي جوردان ويلمار وهلال سعيد وحافظ «الصقور» على النتيجة، ولكن إسماعيل مطر ورفاقه سجلوا ثلاثة أهداف خلال 20 دقيقة، بداية من الهدف الأول للبرازيلي دينلسون من ركلة جزاء، قبل أن يسجل الشحي هدفاً ثانياً بضربة رأسية، وأطلق إسماعيل مطر رصاصة الرحمة على «الصقور» بإحراز الهدف الثالث، وهكذا تكرر السيناريو من دون أن يستفيد الإمارات من أخطاء الموسم الماضي، وافتقاد التركيز في الدقائق الأخيرة، وأهدر فوزاً في متناوله، وتجمد رصيده عند 13 نقطة، بدلاً من الوصول إلى «النقطة 16» كانت كفيلة بأن يقتحم الفريق «مربع الكبار» في الدوري.

ويبدو أن ما قاله باولو كاميلي مدرب «الصقور» لم يخرج من قاعة المؤتمر الصحفي، لأن فريقه ارتكب الأخطاء، وافتقد التركيز في الدقائق الأخيرة، واعترف بذلك بعد المباراة، لكنه لم يجد سبباً مقنعاً لهذه «الهفوات» المكلفة، واكتفى بالقول: ليس مطلوباً غياب التركيز في هذا التوقيت، وكذلك قلة خبرة اللاعبين في التعامل مع الأوقات الحرجة.

وفي المقابل أثبت الوحدة أنه يملك لاعبين يستطيعون قلب الطاولة، والعودة في أي وقت، كما أن التبديلات التي أجراها أجيري المدرب لها تأثيرها الإيجابي على مردود «أصحاب السعادة»، يكفي أن الشحي سجل هدفاً، وتسبب في فتح ثغرات بدفاع الإمارات، وفي ركلة الجزاء بشكل غير مباشر، وكان باوزير فعالاً بعد دخوله، بالإضافة إلى سهيل المنصوري، وتفوق «العنابي» رغم الغيابات المؤثرة ورغم الدور الإيجابي للاعبين الشباب في الفريق، إلا أن أصحاب الخبرة صنعوا الفارق في لقاء أمس الأول وتحديداً الثنائي إسماعيل مطر والشحي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا