• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

إجازة اليوم الوطني

الهاجس الأمني يلجم السياحة الخارجية ويعزز الداخلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 نوفمبر 2015

رشا طبيله(أبوظبي) يقتصر طلب السفر إلى لخارج خلال إجازة اليوم الوطني لدولة الإمارات على عدد من الدول القريبة بهدف السياحة، إضافة إلى عدد من الدول العربية من المقيمين في الدولة، حسب مدراء مكاتب سفر وسياحة، مؤكدين أنه يعد طلبا متواضعا مقارنة مع المواسم الأخرى. وأكد هؤلاء أن المسافرين استبدلوا وجهات مثل فرنسا وبلجيكا بوجهات أخرى بسبب الأوضاع الأمنية السائدة هناك مثل إسبانيا، البرتغال وسويسرا، إضافة إلى ارتفاع الطلب على الجزر السياحية مثل المالديف وسيشل لقربها من الدولة. وأضافوا أن الناس يفضلون الاحتفال باليوم الوطني خلال هذه الفترة على السفر إضافة إلى قضاء إجازتهم داخل الدولة. وأشار هؤلاء إلى أن الطلب على السياحة الداخلية يستحوذ على نصيب الأسد من خيارات سكان الدولة، حيث تعج فنادق الدولة بالسياح المحليين خلال الإجازة، لا سيما أن الإجازة المدرسية الشتوية قاربت على البدء الأمر الذي يجعلها فرصة للسفر مع العائلة للخارج. وقال صلاح الكعبي المدير التنفيذي لشركة «بافاريا» للعطلات، إن الطلب للسفر إلى الخارج بهدف السياحة يعد متواضعا لإجازة اليوم الوطني بسبب قرب الإجازة المدرسية الشتوية والتي تمتد لـ نحو 20 يوما ما يجعل الكثيرين يفكرون في السفر مع عائلاتهم إضافة إلى تراجع الطلب على دول أوروبية بسبب الأوضاع الأمنية السائدة. وبين أن الطلب يقتصر على الدول القريبة مثل الجزر السياحية مثل جزر المالديف وسيشل إضافة إلى دول في شرق آسيا وبعض الدول في أوروبا ما عدا فرنسا وبلجيكا. ويرتفع إجمالي إنفاق سكان الإمارات على السفر والسياحة إلى الخارج العام الحالي إلى 83,6 مليار درهم مقارنة مع 79,3 مليار درهم العام الماضي بنمو 5,4%، حسب توقعات البيانات الاقتصادية لمجلس السفر والسياحة العالمي. في المقابل، أشار الكعبي إلى ارتفاع الطلب على السياحة الداخلية بشكل كبير حيث إن فنادق الدولة تشهد إشغالا مرتفعا خلال الإجازة. واتفق علاء العلي مدير «نيرفانا» للسفر والسياحة، مع الكعبي، مشيرا إلى أنه يوجد طلب على السفر لعدد من الدول مثل الجزر السياحية إضافة إلى استبدال المسافرين خياراتهم من دول مثل فرنسا وبلجيكا بسبب الأوضاع الأمنية فيها إلى إسبانيا والبرتغال وسويسرا. ولفت إلى أن السفر إلى دول عربية من مقيمي الدولة يشهد طلبا كبيرا مثل الأردن ومصر حيث إن الأسعار مناسبة ومشجعة للسفر. وفيما يتعلق بالسياحة الداخلية، قال إن معظم الفنادق في الدولة تشهد إشغالا كاملا لا سيما المنتجعات الشاطئية وتلك الفنادق القريبة والملاصقة للمراكز التجارية. وقال محمود سالم مدير عام مكتب «بوابة السلامة» للسفر والسياحة، إن الطلب على السفر للخارج يعتبر متواضعا في إجازة اليوم الوطني حيث إن معظم الطلب يتركز على السياحة الداخلية فكثير من الفنادق والمنتجعات تحقق إشغالا عاليا خلال الإجازة. واتفق مع سابقيه، في أن بعض الأوضاع الأمنية الأخيرة في فرنسا على سبيل المثال جعلت الكثيرين يفضلون عدم السفر إليها. ويرتفع حجم إنفاق سكان الدولة على السياحة الداخلية 5٪ العام الحالي إلى 33,3 مليار درهم، مقارنة مع 31,7 مليار درهم العام الماضي، حسب تقرير مجلس السفر والسياحة العالمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا