• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مفجر حافلة الأمن الرئاسي من لاعب بارع إلى انتحاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

ا ف ب

لا يزال سكان حي الجمهورية الشعبي في معتمدية المنيهلة قرب تونس تحت تأثير الصدمة، بعدما فجر ابن حيهم حسام العبدلي (26 عاما) نفسه الثلاثاء في حافلة لعناصر الامن الرئاسي، ما تسبب بمقتل اثني عشر منهم.

ويجمع عارفو حسام العبدلي على ان الشاب تغير بعد "الثورة" في 2011 وبروز التيارات الاسلامية المتطرفة، وابتعد عن اصدقائه وبات "منعزلا".

الثلاثاء الماضي، دخل حسام العبدلي مقهى اعتاد التردد عليه في حيه و"احتسى كالمعتاد قهوة على السريع، ثم انصرف"، بحسب ما يقول نادل يعمل في المقهى.

في اليوم نفسه، فجر العبدلي حزاما ناسفا يحوي عشرة كيلوغرامات من المتفجرات، بحسب وزارة الداخلية.

وتبنى تنظيم "داعش" الاعتداء، مشيرا في بيان نشره على الانترنت الى ان منفذه هو "ابو عبد الله التونسي" الذي نشر صورة قال انها له، تظهر شابا بلباس ابيض، ملثم الوجه، يضع حزاما ناسفا ويرفع سبابة يده اليمنى.

ويقول النادل "بسبب انعزاله الدائم اعتقدنا انه مريض نفسيا. وحصل مرة ان تشاجر مع احد ابناء حيه الذي يعمل في الامن الرئاسي بعدما وصفه بأنه طاغوت". وتطلق مجموعات المتشددين كلمة "طاغوت" على قوات الجيش والأمن وسياسيين في تونس.

... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا