• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المنتدى ينطلق العام المقبل

لجنة عليا لأجندة وسياسات «أبوظبي للإعلام الاجتماعي الأسري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

في قراءة لحصيلة الملتقى الأسري الأول الذي نظمته مؤسسة التنمية الأسرية بالشراكة مع الهيئات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية الذي اختتم أول أمس، واستمر ثلاثة أيام، وتعليقاً على إطلاق سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة منتدى أبوظبي للإعلام الاجتماعي الأسري، والذي يهتم بالأسرة والجانب الاجتماعي بكافة معطياته، والذي ستطلق أعماله في 2016، ويشارك فيه المعنيون شركاء المؤسسة الاستراتيجيون، والمعنيون بالشأن الإعلامي بصفة عامة، قالت مريم محمد الرميثي المديرة العام لمؤسسة التنمية الأسرية، إن المنتدى عمل ضخم على مستوى الدولة، مؤكدة أنه سيتم تشكيل لجنة عليا للمنتدى مهمتها وضع الأجندة والسياسات الخاصة بالمنتدى، موضحة أنه سيتم قبل ذلك التنسيق مع الشركاء الإعلاميين لمؤسسة التنمية الأسرية المعنيين بالشأن الإعلامي في إمارة أبوظبي.

وأكدت الرميثي أنه سيتم اختيار اللجنة العليا لإدارة أعمال المنتدى الذي من المتوقع أن يستمر 3 أيام، واختيار الجهات المشاركة في هذا المشروع الضخم، ووضع السياسات والاستراتيجيات التنظيمية الخاصة من أجل إطلاقه في الوقت المناسب. وفي ذات السياق، أوضحت أن أبوظبي للإعلام ستكون شريكاً أساسياً في هذا المشروع الضخم، على أن تنظم عدة ورش في هذا المجال للإضاءة على أهم أهداف المنتدى.

وجاء إطلاق المنتدى الإعلامي الأسري خلال زيارة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لملتقى أبوظبي الأسري الأول الذي تنظمه مؤسسة التنمية الأسرية في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بالمشاركة مع أكثر من 40 جهة حكومية، وشبه حكومية وخاصة، والتي رافقها فيها عدد من سمو الشيخات والوزيرات وعضوات المجلس الوطني الاتحادي، وعضوات سيدات أعمال أبوظبي والإمارات، وسيدات المجتمع، بحيث دعت سموها إلى أهمية تغيير الأجندات الإعلامية التي تعمل في إطارها وسائل الإعلام المختلفة، إلى رؤية جديدة تضع الأسرة بكافة أفرادها ضمن أهم أولوياتها، والتحول من البرامج النمطية الحالية إلى برامج هادفة تعزز دور الأسرة في المجتمع، وتعمل على توعية الجيل، وتهيئته ليكون قادراً على المشاركة في بناء الدولة باعتبارهم الثروة الحقيقية للوطن.

وأشارت الرميثي إلى أهمية العمل وفق استراتيجيات إعلامية وثقافية ترتكز على الهوية الوطنية، والثقافة المحلية، والإرث الحضاري للدولة، وتراثنا الزاخر بالعادات والتقاليد والقيم الإماراتية الأصيلة، مؤكدة أن الطرح الخاطئ لبعض القضايا يزيد المشكلة ويعمل على تفاقمها في المجتمع.

في سياق آخر، تقدمت الرميثي بالشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على رعايتها الكريمة للملتقى الأسري الأول، كما تقدمت بالشكر لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الذي افتتح الملتقى، بالإضافة لباقي الزوار، وقالت إن الملتقى ما كان لينجح دون جهود ودعم الجميع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض