• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قيد الدراسة في مجلس الوزراء

ابن الـ 17 يقود سيارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

مؤيدون ومعــارضون للقـرار.. ومطالب بإضافة

مساق ضمن المناهــج بقوانين السير والمرور

عند التفكير في السن القانونية لنيل رخصة قيادة السيارة، يحدث أمر يثير الجدل والنقاش حول التفكير في إعطاء رخصة القيادة للشباب في سن 17 سنة، والذي يعد أمرا مقلقا للكثيرين سواء كانوا مؤيدين أو معترضين على قرار منح رخصة القيادة لشاب مراهق في سن 17 سنة. كما أن الجانب التوعوي والثقافي مهم لهذه الفئة العمرية، ويجدر التفكير في غرس وتغذية ثقافة الشباب بثقافة المجتمع فيما يتعلق بموضوع القيادة وأنها، فن وأدب وأخلاق والتزام بمعايير وآداب القيادة الصحيحة والسليمة، والذي تطبقه وزارة الداخلية للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين والمقيمين وكل من يسير على الطريق في دولة الإمارات. «الاتحاد» استطلعت آراء أولياء الأمور والأشخاص حول موافقة مجلس المرور الاتحادي على منح رخصة القيادة لسن 17، والذي لايزال قيد الدراسة من قبل مجلس الوزراء، وتراوحت آراء المستطلعة آراؤهم ما بين مؤيدين ومعارضين، حيث يرى المؤيدون أن هناك حاجة ماسة لرخصة القيادة عند العائلات التي يكون لديها ابن واحد، كما أن القرار سيعمل على تخفيض نسبة الحوادث المرورية التي يرتكبها الشباب الذين لا يحملون رخصة القيادة، والذين لم يتلقوا أي تدريب وإشراف على قيادة المركبات.

ويرى معارضون أن سن 17 لايزال الشباب فيه مراهقين وستكون قيادتهم متهورة، كما أن ضحايا الحوادث المرورية في الدولة سيزيد، وأن الأهالي سيتحملون قيمة المخالفات المرورية والتي سيكونون مضطرين لدفعها كون الأبناء في هذه السن لايزالون على مقاعد الدراسة. وطالب الآباء بضرورة دراسة النتائج السلبية المترتبة على هذا الاقتراح.

حاجة ماسة

قالت نجوى الحوسني: أتمنى بفارغ الصبر أن يتم تطبيق هذا القرار، وذلك لحاجة ابني ذي الـ 16 عاماً لرخصة قيادة بعد وفاة زوجي، ورعايتي لوالدتي الكبيرة بالسن، وابنتي من ذوي الاحتياجات الخاصة، واللتين قد تتعرضان لأي وعكة صحية طارئة. وبحكم عملي في مؤسسة خاصة، وطول ساعات العمل لا أكون متواجدة في المنزل، ومن الصعب علي قضاء جميع المشاوير المنزلية. وأضافت : في حال عدم تطبيق القرار لأي سبب كان، اقترح بأن يكون هناك نوع من الموافقات الاستثنائية مثل الابن الوحيد في العائلة، ويتم ذلك بعد اجتياز المتقدم لرخصة القيادة جميع الاختبارات، وتمكنه من القيادة، وبشروط أخرى مثل السماح له بالقيادة داخل المدينة فقط، وأن يراعي القرار اختلاف الإدراك بين الإناث والذكور وذلك لاختلاف المقدرة على التحكم بالقيادة.وترى فاطمة النقبي إنها من مؤيدي هذا القرار خصوصاً بالنسبة للفتيات، اللاتي عند بلوغهن 17 عاماً يكن واعيات ومدركات للمسؤولية، وبحصولها على رخصة القيادة ستتمكن من قضاء مشاويرها دون اللجوء لطلب ذلك من أحد، مثل أفراد العائلة والذين في أغلب الأحيان يرفضون قضاء المشاوير لإناث العائلة. وأضافت أن سن الـ 17 يكون الشخص تخرج من الثانوية العامة وبالتالي هو بحاجة لرخصة قيادة للتنقل ما بين المنزل والجامعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض