• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

الزواوي: افتقدنا روح المنافسة وخسرنا 6 نقاط على ملعبنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 أبريل 2007

متابعة - محمد حمصي:

للمرة الثانية خلال ثلاثة أسابيع يسقط الكوماندوز الشعباوي على أرضه ويخسر ست نقاط كان في أمس الحاجة إليها للاستمرار بشراكة الوصل والوحدة لصدارة الدوري وعلى هذا الأساس اعتبر المدرب التونسي يوسف الزواوي هذا الإخفاق بمثابة صدمة له ولمحبي الكوماندوز قائلاً إن الفريق لم يقدم ولو جزءاً بسيطاً من مستواه المعروف حتى على مستوى الهجوم لم تتح لهم أية فرصة صريحة وبعض الفرص كانت من كرات ثابتة وعن طريق اللاعب البديل عبدالله عيسى، مشيراً الى أن كاظميان وسامره كانا خارج المباراة مع باقي اللاعبين.

وأضاف الزواوي ان لاعبيه افتقدوا لروح المنافسة والروح القتالية اللتين يتميزون بهما باعتبار أن الفريق لا يعتمد على أسماء ومهارات فردية إنما كمجموعة تقاتل في الملعب من أجل تحقيق الفوز وجمع النقاط.

وقال الزواوي إنه من الظلم أن تضيع الجهود المبذولة هذا الموسم هباء، متمنياً ألا تؤثر هذه الخسارة على سعيهم للحاق بركب المنافسة على اللقب وآملاً أن يأخذ اللاعبون (العبرة) من هذه المباراة.وأضاف الزواوي أن المشكلة هي في كيفية مراعاة ثقافة الانتصارات والمحافظة على ذلك.

وأشار مدرب الشعب الى النقاط الست التي خسرها فريقه على ملعبه أمام الشباب والفجيرة والتي كان من المفترض أن تكون لصالحهم. وفي هذه الحالة كان بإمكانهم تقاسم الصدارة مع الوصل.

في المقابل كانت سعادة مدرب الفجيرة فابيتش لا توصف حيث أثنى على عطاء لاعبيه وجهودهم مؤكداً بأن الفريق سيقاتل حتى آخر لحظة لكي يحافظ على موقعه في الدرجة الأولى. وأضاف ان لديهم خمس مباريات وسيتعاملون معها بنظام الكأس وبذل أقصى جهد للفوز بأكبر عدد ممكن منها.

وذكر فابيتش أن مفاتيح اللعب الشعباوية وبالتحديد كاظميان وسامره كانوا خارج المباراة نظراً للخطة التي وضعها والتي أدت الى تعطيل تلك المفاتيح. وتحدى فابيتش من يقول إن فوزهم على الشعب جاء بضربة حظ، قائلاً إن فريقه أهدر ثلاث فرص مؤكدة كانت كفيلة بعودتهم الى الفجيرة بفوز كبير.

وحول رؤيته للمباراة القادمة مع الشباب قال فابيتش إنه سيكثف العمل لهذه المباراة من أجل الخروج بنتيجة إيجابية تعزز رصيده الحالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال