• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خطباء الجمعة يشيدون بنعمة الاتحاد ومكانة الشهداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أشاد خطباء المساجد بنعمة الاتحاد ومنازل الشهداء، تزامناً مع هاتين المناسبتين الوطنيتين، وأبرزوا أهمية رص الصفوف، والتمسك بالاتحاد ومنجزاته، في زمن يتعالى فيه موج التحديات من حولنا، مما يحتم على الجميع الاعتصام بحبل الله، وتحصين الوطن بالتلاحم مع القيادة الرشيدة، وريادتها ومنجزاتها الحضارية والوطنية الشامخة، ومن فضل الله علينا في دولة الإمارات أن وهبنا قادة مؤسسين حكماء، سهروا من أجل بناء الوحدة الشامخة، وعملوا على تخطي العقبات، والتصدي للتحديات، وتوحيد القلوب، وجمع الصفوف، حتى تكللت جهودهم بالنجاح الباهر، وبزغ فجر دولة الإمارات العربية المتحدة، ثم واصلوا البناء، وتفانوا في العطاء، فاشتد عود هذا الاتحاد، فأثمر، وأكدت الخِطبَة أن من الوفاء أن نتذكر تضحيات الآباء المؤسسين الذين بنوا مجدنا، ورسخوا اتحادنا، حتى غدت دولة الإمارات مثالاً رائداً، وأنموذجاً يحتذى.

وأشارت خطبة الجمعة إلى أن الدولة تعيش هذه الأيام أفراحها باليوم الوطني الرابع والأربعين لقيام الاتحاد، ابتهاجاً بهذا الإنجاز التاريخي العظيم، وقد من الله سبحانه وتعالى على عباده بنعمة الاجتماع وتأليف القلوب، لما فيه من تحقيق الخير للعباد والبلاد، فالاتحاد نعمة كبيرة، وثمراته كثيرة، فهو أساس السعادة، وعماد الرقي والريادة، وبه تتحقق المصالح، وتكثر المنافع، وتحصل القوة والمنعة، ويحمى الوطن، وتصان الأرواح، وتحفظ الأعراض، وتبنى المنجزات، وتحرس المكتسبات، فلا يتجرأ طامع، ولا يتجاسر حاقد.

وتناول الخطباء كذلك المكانة المقدسة للشهيد في الشريعة الإسلامية، مبرزين اهتمام القيادة الرشيدة بهم وبأسرهم ومستقبل أبنائهم، من خلال مكتب شؤون أسر الشهداء التابع لديوان صاحب السمو ولي العهد مباشرة، وأكد الخطباء أن ما نتواصى به بعد تقوى الله هو التضحية بالغالي والنفيس لاستقرار الوطن، وبذل الأرواح في سبيل الله، وثمن الخطباء الدور الذي قام به شهداء الوطن، في الدفاع عن أمن واستقرار الوطن والأمة العربية، فما أكرمها من منزلة، وما أعظمه من فضل، ولفت الخطباء إلى أن القيادة الحكيمة خصصت الثلاثين من نوفمبر يوماً للشهيد، تخليداً لذكراهم، وتقديراً لتضحياتهم، وتثميناً لبذلهم أرواحهم في سبيل استقرار الدولة والوطن العربي.

100 ألف مطوية للشهداء

قال الدكتور محمد مطر الكعبي - رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: إنه بالتنسيق والتعاون مع مكتب شؤون أسر الشهداء، أنجزت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف طباعة وتوزيع (100) ألف مطوية عقب صلاة الجمعة في المساجد تمجد شهداء الوطن، وتشيد بالأهداف الوطنية والإنسانية التي ضحوا بأرواحهم الغالية في سبيلها، كما تبين مكانة أمهاتهم وآبائهم الذين قدموا للوطن أعز ما يملكون، وبهذه المعاني السامية قد سبق الشهداء جميع الخلق إلى رضاء الله وجنان الخلد التي أعدت لهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض