• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

جنرال أميركي: دعم إيران للمسلحين شمل السنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 أبريل 2007

واشنطن - رويترز، ا ف ب: جدد جنرال أميركي الليلة قبل البارحة اتهام واشنطن للمخابرات الإيرانية بدعم المسلحين السنة في العراق، بالإضافة إلى الشيعة لزعزعة استقرار البلاد وشغل القوات الأميركية.

وتمثل تصريحات الميجر جنرال مايكل باربيرو نائب مدير العمليات الإقليمية في هيئة الأركان الأميركية المشتركة أحدث تصعيد في الاتهامات الأميركية الموجهة لحكومة إيران الشيعية. وقال باربيرو: ''نرى بعض المؤشرات على الدعم الإيراني للجماعات السنية المتطرفة في العراق وهو تطور''.

وقال: ''أوضح محتجزون لدى أميركا أن عملاء مخابرات إيرانيين قدموا دعماً لمسلحين سنة ثم عثرنا على بعض الذخيرة المصنوعة في إيران في أحياء بغداد التي تسكنها أغلبية سنية''. وتتهم الولايات المتحدة إيران بصورة منتظمة بدعم الميليشيات الشيعية في العراق. ورداً على سؤال حول أسباب مساندة قوات إيرانية للسنة قال باربيرو إنهم يسعون ''لزعزعة استقرار العراق ولشغلنا. وهي الأهداف الاستراتيجية تقريباً التي قدموا الدعم للمسلحين الشيعة من أجلها''. وأضاف أيضاً أن أسلحة إيرانية قد عثر عليها في أحد أحياء بغداد الذي تقطنه أكثرية سنية. واعترف الجنرال باربيرو بأن هذه ''المؤشرات'' حول المساعدة الإيرانية إلى المقاومين السنة ما زالت مع ذلك ''غير دقيقة''، وامتنع عن تقديم مزيد من الإيضاحات.