• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ترعى جناح الإمارات في السوق الخيري في جنيف

الشيخة فاطمة: جهود الأمم المتحدة تعمل من أجل تخفيف معاناة المرأة والطفل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

جنيف (وام) شاركت دولة الإمارات في فعاليات السوق الخيري السنوي الذي تنظمه الأمم المتحدة لتمويل مشاريع وبرامج خيرية لفائدة المرأة والطفولة في العالم، وذلك بدعم من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وإشراف حرم عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى للأمم المتحدة في جنيف. وأكدت سمو الشيخة فاطمة، أن كل الجهود الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة تعمل بشكل متواصل من أجل تخفيف معاناة المرأة والطفل في الدول الفقيرة والدول التي تتعرض شعوبها للحروب والنزاعات، مما يجعل من أي مساهمة أو مشاركة ذات قيمة بهدف تحقيق أهدافها الإنسانية. وقد عملت سموها منذ بداية تنظيم هذا السوق الخيري على رعاية ومشاركة دولة الإمارات في إنجاحه، إيماناً من سموها بأهمية الدور الإنساني الذي يتطلب تكاتف الجهود والتعاون مع منظمات الأمم المتحدة في توسيع إطار عملها خاصة في مجال المرأة والطفل الذي يعد من المجالات ذات الأولوية، وتوجه سموها دائماً بأن تكون مشاركة الإمارات متميزة وفاعلة. من جانبه، أكد عبيد سالم الزعابي حرص سفارة دولة الإمارات بانتظام على تفعيل مشاركة الإمارات في هذا السوق الخيري كل عام مع تنوع المشاركة ووضعها بما يتناسب وإسهامات الإمارات التي يشهد لها دائماً بالتميز مشيداً بجهود سمو الشيخة فاطمة ودعمها الذي تقدمه سنوياً من أجل أن تكون هذه المشاركة على أعلى مستوى، فضلاً عن جهودها الإنسانية في مجال المساهمات والخدمات التي تهدف إلى توفير سبل تخفيف معاناة المرأة والطفل، إيماناً من سموها بأن تكاتف الجهود يعد مؤشراً إيجابياً على تحقيق هذه الأهداف السامية.. وثمن في هذا الصدد جهود منظمات الأمم المتحدة الرامية إلى إيجاد برامج فعالة من أجل المرأة والطفل. وأكدت حرم السفير عبيد سالم الزعابي، أن الدعم السنوي الذي تقدمه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسوق الخيري للأمم المتحدة تأكيد متجدد على البعد الإنساني لسموها، وهو مساهمة فاعلة من سموها لإعطاء صورة مشرقة عن الدولة في المحافل الدولية. واشتمل جناح الدولة على عرض للمصنوعات والملابس التقليدية الإماراتية ومأكولات إماراتية شعبية، إضافة إلى أشغال يدوية مختارة وسط إقبال كبير للزوار من دبلوماسيين ومسؤولين بجنيف. الجدير بالذكر أن ريع السوق الخيري لسنة 2014 مول نحو 60 مشروعاً في 38 بلداً عبر العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض