• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في كتابه الجديد

نجيب الشامسي يستحضر عطاءهنَّ الذي غاب عنه الضوء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

عبير زيتون (رأس الخيمة)

لم تكن المرأة في رأس الخيمة غائبة عن دورها التنموي، عبر مسيرة التنمية الطويلة التي شهدتها الدولة، كانت شريكاً فاعلاً ومؤثراً في مختلف مراحل التنمية ومحطاتها، قبل الطفرة النفطية وبعدها، عبر الأدوار الكثيرة التي كانت تلعبها خاصة قديماً، فهي الأم، والصانعة، والتاجرة، والمربية الى جانب وظائف البيت اليومية التي كانت تؤديها في ظل غياب الرجل لشهور طويلة في رحلات الغوص والتجارة والعمل.

حول هذه المضامين الواسعة والشائكة، في ظل غياب المعلومات الواضحة والدقيقة، التي تسلط الضوء على الدور التاريخي والنادر والمركب للمرأة في رأس الخيمة، حاول الباحث نجيب الشامسي في كتابه الجديد (المرأة والتنمية في رأس الخيمة) الغوص في تاريخ الإمارة، منقباً، وكاشفاً عن دور المرأة في التنمية، مستعيناً بالصورة الوثائقية القديمة منها والحديثة، بما يحقق الغاية التي ينشدها من كتابه البحثي، وهي: إعادة تسليط الضوء على واقع ودور وأهمية المرأة قديماً والتي قلما تناولتها الدراسات بالبحث والتوثيق والعناية المفترضة واللائقة بها وبعطاءاتها الكبيرة.

يقع الكتاب في مئتي صفحة، ويتألف من خمسة فصول مختلفة، يعالج كل قسم منها جانباً من جوانب واقع المرأة في الإمارة قديماً وحديثاً مع الاختلاف في البيئة، وصولا لدور المرأة في ظل رعاية الدولة، مع فصول خاصة تسلط الضوء على النساء الرائدات في عصرنا الراهن، وفق مفهوم الباحث، واللواتي أثبتن أنفسهن في عملهن بكفاءاتهن وعطاءاتهن المتواصلة رغم الظروف البيئية والمجتمعية الصعبة أحياناً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا