• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

مخاوف بين شركات تكرير النفط من تراجع أعمالها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 أبريل 2007

سنغافورة - رويترز: أكدت شركة رويال داتش شل أمس رؤيتها المتشائمة لهوامش التكرير بنهاية العقد الحالي رغم موجة تأجيل وإلغاء المشروعات التي حسنت التوقعات، وتتراجع المشروعات الرئيسية لبناء وتوسعة معامل التكرير في أنحاء العالم بإيقاع متسارع هذا العام بسبب ارتفاع تكاليف المواد والموارد البشرية مما دفع بنكاً استثمارياً واحداً على الأقل إلى زيادة توقعاته لأرباح القطاع إلى أكثر من مثليها. وجمدت شل مشروع توسعة مجمع في الفلبين بينما قلصت لوك أويل الروسية و''او ام في'' النمساوية أعمال بناء في تركيا، وسئل روب راوتس الرئيس التنفيذي لعمليات المصب في شل إن كانت هذه التطورات غيرت توقعات شل لتدهور هوامش التكرير حول 2010 عندما كان من المفترض إنجاز الكثير من المشروعات فأجاب ببساطة ''لا''، وقال: ''الرقم الذي قدمناه للمستثمرين في العامين الأخيرين هو لتوسع بنسبة 22 في المئة في الطاقة الإنتاجية شرقي قناة السويس وذلك دون حساب 50 في المئة من المشروعات المعلنة، لذا من الواضح أنه كان تصرفاً حصيفاً، ولا أعتقد أن البشر سيتغيرون، فهناك دورة ما نتبعها بجد وفي كل مرة نمر بأوقات طيبة نطلق النار على أقدامنا''.

وتبحث شل بيع عدد من الأصول في قطاع التكرير والتوزيع منها مصافي تكرير فرنسية وأميركية وسط مخاوف بين الكثير من شركات النفط الكبرى من أن ''حقبة ذهبية'' ممتدة في أرباح التكرير سوف تنتهي بحلول 2010 مع تدشين مجمعات جديدة لاسيما تلك التي تبنيها شركات حكومية في آسيا والشرق الأوسط، وقال راوتس: ''الدورة الصعودية كانت طويلة على غير المعتاد''، لكن ليست كل شركات النفط الكبرى تتراجع في وجه خطط بناء هائلة للشركات الحكومية في الخليج والهند والصين.

وتبني كونوكو فيليبس وتوتال مصافي تكرير بمليارات الدولارت في السعودية، وتملك شيفرون حصة في مجمع جديد عملاق تبنيه ريلاينس الهندية في حين قال توماس اومالي الرئيس التنفيذي لشركة بتروبلاس المستقلة: إنه ''شديد الاهتمام'' بعمليات استحواذ جديدة. وفي وقت سابق هذا الشهر رفع بنك الاستثمار الأميركي ميريل لينش توقعاته لهوامش أرباح عمليات التكرير الأوروبية في 2009 إلى 5,50 دولار للبرميل بزيادة 153 في المئة عن توقعه السابق 2,17 دولار، ويتوقع البنك هذا العام 5,73 دولار للبرميل مستبعداً انحسار الاختناقات في السوق قبل نهاية العقد، لكنه يتوقع تراجعاً جديداً في العقد التالي حيث يقدر هوامش أرباح التكرير في 2010 عند خمسة دولارات للبرميل مقابل 2,17 دولار في السابق وفي 2011 عند 3,50 دولار أيضاً من 2,17 دولار في التوقعات السابقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال