• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

14 لاعباً يغيبون عن برنامج الإعداد للآسيوية

8 لاعبين يشاركون في التدريب الأول لمنتخب اليد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

رضا سليم (دبي)

دشن منتخبنا الوطني لكرة اليد تدريبات مساء أمس الأول بقاعة صلاح الدين بدبي استعدادا للبطولة الآسيوية السابعة عشرة للرجال والمؤهلة لبطولة العالم بفرنسا 2017، والتي ستقام بالبحرين خلال الفترة من 15 إلى 28 يناير 2016، وواجه المنتخب أولى العقبات بغياب 14 لاعبا عن التدريب الأول، ولم يحضر المران سوى 8 لاعبين هم أحمد سالم حارس العين وهو الحارس الوحيد الذي شارك في المران ومعه إبراهيم البلوشي من العين وأحمد عبدالله ومبارك عبدالله ومحمد عبدالله وطارق شاهين من الشارقة وعبدالحميد الجنيبي وجمعة عبيد من الجزيرة.

وحضر إلى الصالة ولم يشاركوا في التدريبات لظروف مختلفة منها الإصابات خميس محمد ومحمد إسماعيل حارس الوصل وشهاب غلوم لاعب النصر، ورحمة غالب لاعب الوصل.

وكان حضر 6 لاعبين فقط في التدريب الصباحي بنادي الشباب وهي نفس مجموعة أمس الأول وغاب عنها طارق شاهين لظروف العمل وأحمد عبدالله للإصابة في التدريب الأول.

كان الجهاز الفني قد اعتمد 22 لاعبا في القائمة الأولية على أن يتم تصفيتهم إلى 16 لاعبا قبل السفر إلى البحرين، وتضم القائمة بالإضافة إلى المجموعة السابقة، محمد سعيد ومحمد حسن ووحيد مراد ومرزوق أحمد ومحمد إسماعيل ومحمد حسين وأحمد هلال ويوسف بلال وعبدالرحمن خميس وعيسى البناي وعبدالله أحمد.

ومن المنتظر أن يوجه الاتحاد خطابات رسمية إلى الأندية لمعرفة أسباب غياب لاعبيها وتتجه النية داخل مجلس الإدارة لتوقيع عقوبات على اللاعبين الذين حصلوا على التفرغ ولم يحضروا التدريبات بعذر رسمي كما سيتم حرمان أي لاعب يتم استبعاده من قائمة المنتخب للغياب من اللعب مع فريقه في كأس الإمارات، وهو ما أكده الدكتور ماجد سلطان رئيس الاتحاد، وطالب الأندية بإلزام لاعبيها من حضور التدريبات والالتزام مع المنتخب وستكون العقوبة مضاعفة لمن يتقاعس على الانضمام.

وحرص التونسي منير بن حسن على إجراء التدريب رغم غياب 14 لاعبا عن الحصة الأولى، وتحدث مع اللاعبين قبل بدء المران، عن المرحلة المقبلة في حضور خالد أحمد المدرب المساعد وخالد خميس مدير الفريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا