• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أهدى نجاحاته إلى «الأسوياء» لرفع علم الدولة

«القايد»: حان وقت تطبيق الاحتراف في رياضة المعاقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

أسامة أحمد ( الشارقة )

محمد القايد بطلنا الأولمبي في رياضة المعاقين تم اكتشافه من خلال المدارس ليبلغ المجد الأولمبي في النسخة السابقة لدورة الألعاب شبه الأولمبية، التي أقيمت بلندن عام 2012، حينما كانت إدارة نادي الثقة تبحث عام 2002 في المدارس عن مواهب للمعاقين حيث كان يدرس في مدرسة العروبة.

أكد القايد أنه صبر لمدة 5 سنوات في النادي بسبب إلغاء الاتحاد الدولي للفئة تي 34 جري على الكراسي المتحركة، مشيرا إلى أن المدرب طلب منه عدم الاستعجال حتى تم السماح للاعبين من الفئة تي 34 بالمشاركة مع الفئة تي 53، حيث خاض تحدي مونديال الناشئين بجنوب إفريقيا ونجح في تحقيق الميدالية الذهبية بعد المغامرة من مدربه في هذه الفئة.

وأشار إلى أنه لم يحرز الرقم التأهيلي في الفئة 53 عام 2007، حتى يتسنى له المشاركة في دورة الألعاب شبه الأولمبية التي أقيمت في بكين عام 2008.

وأضاف: «في عام 2009 أكد لنا طارق الصويعي مراقب عام الحكام بالاتحاد الدولي خلال المحاضرة التي أقامها بالنادي عن أحدث القوانين وما طرأ عليها من مستجدات جديدة بعودة الفئة تي 34 والتي تم تثبيتها في مؤتمر بون عام 2010».

وناشد بطلنا الأولمبي جهة الاختصاص بتطبيق الاحتراف في رياضة المعاقين، من أجل مواكبة النقلة النوعية التي حدثت في رياضة المعاقين العالمية، مشيرا إلى أن كل نسخة في دورة الألعاب شبه الأولمبية تختلف عن سابقتها بتطور الأرقام والمستويات مما يصعب من مهمة المشاركين في هذا الحدث الأولمبي المهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا