• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

جيتس في بغداد لتسريع المصالحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 أبريل 2007

بغداد - ''الاتحاد''، وكالات الأنباء: استفاقت بغداد من هول صدمة التفجيرات الإرهابية الدامية التي حصدت أمس الأول نحو 200 قتيل ومئات الجرحى، على انتقادات واسعة لجدوى الخطة الأمنية المطبقة منذ أكثر من شهرين. وقتل أمس 12 شخصا وأصيب 28 آخرون عندما صدم انتحاري سيارته الملغومة بصهريج وقود مستهدفا مقصفا يقصده طلاب جامعة بغداد بمنطقة الجادرية وسط المدينة. وعلى خلفية تفجيرات الصدرية ، أمر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي باعتقال ضابط رفيع مسؤول عن أمن المنطقة وإحالته إلى التحقيق، بينما بث ما يعرف بتنظيم ''دولة العراق الإسلامية'' الإرهابي المرتبط بـ''القاعدة''، شريطا على الإنترنت يظهر مشاهد إعدام 20 شرطيا اختطفهم السبت الماضي. وأكد الجيش الأميركي مقتل 3 جنود له وإصابة رابع بحادثين منفصلين شمال وجنوب غرب بغداد أمس الأول بينما أعلنت وزارة الدفاع البريطانية مقتل جنديين وإصابة 3 آخرين بانفجارعبوة في محافظة ميسان. إلى ذلك وصل وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس إلى بغداد في زيارة مفاجئة أمس حيث التقى بالقادة العسكريين وتوجه إلى الفلوجة للغرض ذاته ، مشددا على أنه يسعى إلى تسريع المصالحة الوطنية. ومن جانبه قال زعيم الأغلبية الديمقراطية في الكونجرس الأميركي هاري ريد أمس إن الحرب في العراق ''خاسرة'' والقوات الأميركية الإضافية التي أرسلت إلى العراق لم تنجح في إحلال السلام هناك. وكشفت دراسة نشرت نتائجها ''فاينانشال تايمز'' أمس ، أن شركة ''آي.إتش.إس'' الأميركية لاستشارات الطاقة خلصت بعد دراسات مستفيضة ، إلى أن احتياطيا نفطيا يبلغ 100 مليار برميل يوجد تحت الصحاري الغربية العراقية ما يجعل من العراق صاحبة ثاني أكبر احتياطي في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال