• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

زياد محافظة عاد مكرماً من معرض الشارقة للكتاب

احتفاء أردني برواية «نزلاء العتمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

محمد عريقات (عمّان)

أقامت دار فضاءات للنشر والتوزيع ورابطة الكتاب الأردنيين، حفل تكريم للروائي الأردني زياد محافظة، بمناسبة فوز روايته «نزلاء العتمة» بجائزة معرض الشارقة الدولي كأفضل كتاب عربي في مجال الرواية لعام 2015، وذلك في مقر الرابطة في العاصمة عمان، قدم الحفل الكاتب حسين العموش، وتضمن كلمة للناقد اليمني محمد المحفلي، وكلمة لناشر الرواية الشاعر جهاد أبو حشيش.

في كلمته، تحدث الناقد اليمني محمد المحفلي عن أسئلة الاختلاف في الرواية المحتفى بها، موضحاً أنها تعتمد على ثيمة الموت لتشكيل حركة السرد، وبناء الحدث الروائي، وعليه تدور شبكة العلاقات داخل الرواية، وقد كان لهذه الثيمة الأثر الكبير على بعض القراء لتشكيل انطباعاتهم وعد فكرة الموت العنصر الذي منح النص تميزه وفرادته، لما يمتلكه من حضور بخلفيات فلسفية وغموض.

ورأى الشاعر جهاد أبو حشيش أن فوز زياد محافظة بهذه الجائزة استحقاقاً حقيقياً للرواية الأردنية، لافتاً إلى تقصير المؤسسات العامة والخاصة حيث قال: «هل توقفت الرواية الأردنية عند غالب هلسا عربياً، قد يقول قائل ها نحن نرى ونشهد بعض الأسماء تتجاوز حدود الجغرافيا الأردنية بإبداعها وتفرض نفسها في المشهد الثقافي العربي، وسأقول هل رأيتم دوراً حقيقياً للمؤسسة الثقافية والإعلامية الرسمية تجاوز حدود الشلليات والأسماء المكرسة؟».

أما الكاتب زياد محافظة فقد سلط الضوء على الساحة الثقافية الأردنية التي تزخر بالمبدعين، داعيًا إلى إشاعة الفكر التنويري والتأسيس لبنيان ثقافي أردني حقيقي، من خلال سلوك إنساني جاد وعميق، يقوم على تغيير القناعات، وتحرير العقل من أوهامه ومخاوفه وخرافاته، والتخلص من تلك العقد التي أرهقت أمسنا، وتحاصر اليوم حاضرنا، وتريد الفتك بمستقبلنا.

وكان قد شارك الشاعر حيدر محمود، بمداخلة طالب بها بضرورة إيجاد قراءة جديدة للمجتمع الذي يجمع المثقفين وإعطاء أهمية للكاتب الأردني، خاصة أن الكثير منهم يستحقون الجوائز الكبرى. ومن جهته أشار رئيس رابطة الكتاب الأردنيين الناقد زياد أبو لبن إلى إخلاص محافظة للثقافة والأدب، بتقديمه فكرة تتوج بإنسانيته العالية وبأن الجائزة اليوم وضعته أمام محك كبير، فالجميع ينتظر جديده بعد رواية «نزلاء العتمة» إذ عليه أن يقدم عملاً أفضل وبمستوى ما سبقه، تبع ذلك منح الكاتب محافظة درع رابطة الكتاب الأردنيين.

ويذكر أن الروائي زياد محافظة يحمل درجة الماجستير في الإدارة العامة، وعضو في رابطة الكتّاب الأردنيين، صدر له في الرواية: «بالأمس.. كنت هناك»، «يوم خذلتني الفراشات» التي اختيرت ضمن القائمة الطويلة لجائزة الشيخ زايد للكتاب لعام 2012.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا