• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تحديات تعترض طريق الحرير العابر في باكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

سوست (أ ف ب)

طريق سريع جديد وشاحنات بالمئات وعمال صينيون بالآلاف، فقد فتح طريق الحرير الجديد في شمال باكستان، لكن السكان قد لا يستفيدون من هذا المشروع الضخم.

مدينة سوست هي أول محطة من هذا «الممر الاقتصادي» الذي فتحته الصين عند جارتها الباكستانية. وبعد اجتياز الحدود الصينية الباكستانية على علو 4600 متر وسط وديان وجبال تغطيها الثلوج، تفرغ الشاحنات الصينية حمولتها، فيستلم الباكستانيون البضائع ويتولون نقلها إلى كراتشي، ثم قريبا إلى جوادر على بعد ألفي متر جنوبا وعلى ضفاف بحر العرب.

وهذه ليست سوى المحطة الأولى من مشروع صيني ضخم قيد الإنجاز في باكستان يقضي بإنشاء ممر تجارة وطاقة تتخطى كلفته 46 مليار دولار، يساعد بكين على زيادة صادراتها إلى الشرق الأوسط وحتى أفريقيا وأوروبا.

ولكن منذ خمس سنوات وحتى الأسابيع الأخيرة، كان الطريق السريع الذي شيده الصينيون مقطوعا جزئيا في جنوب سوست بسبب انهيار تربة تسبب بفيضان نهر هونزا وتشكل بحيرة اصطناعية. لكن هذه الأحداث لم تثبط عزيمة الصين التي أرسلت آلاف العمال لحفر نفق وسط الجبال يمتد على سبعة كيلومترات. واستغرق هذا المشروع الضخم أكثر من ثلاث سنوات وكلف 275 مليون دولار على الأقل.

ويقول أمجد علي وهو تاجر ألبسة في سوق سوست «عانينا بسبب البحيرة. لكن نأمل أن يساهم النفق في زيادة حجم الأعمال وتدفق السياح».

غير أن هذه التطورات الإيجابية لا تكفي لطمأنة السكان. ويقر أمجد «أخشى ألا تقوم الشاحنات سوى بالمرور من هنا ذهابا وإيابا إلى الصين، وألا يحصد السكان المحليون سوى الغبار».

ويأمل رئيس الحكومة المحلية حافظ حفيظ الرحمان، أن يغير هذا المشروع المعادلة في منطقته، لا سيما أن من المتوقع إنشاء عدة مناطق تجارية على طول الطريق، فضلا عن الاستثمار في مشاريع السدود الكهرمائية.

لكن عوامل سياسية وأمنية أخرى تدخل في المعادلة، فالسلطات الصينية والباكستانية تسعى، على حد سواء، إلى تعزيز سيطرتها بفضل هذا الممر على المناطق المعروفة بتمردها على السلطة المركزية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا