• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«تنظيم الاتصالات» تستعرض السحابة الذكية في مؤتمر الحكومة الإلكترونية لمجلس التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 نوفمبر 2015

البحرين (الاتحاد)

قدمت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات خلال مشاركتها في فعاليات النسخة الرابعة من جائزة ومؤتمر ومعرض الحكومة الإلكترونية، التي اختتمت فعالياتها مؤخرا في العاصمة البحرينية المنامة، شرحاً مفصلاً ومتكاملاً عن مشروع سحابة الإمارات الذكية الخاص بالشبكة الإلكترونية الاتحادية التي توفر الربط البيني بين مختلف الجهات والهيئات الحكومية على مستوى الدولة.

ويوفر مشروع السحابة الذكية لحكومة دولة الإمارات بنية تحتية تتميز بتقنية ذات مواصفات عالمية متطورة تتيح التمكين الفعلي والدعم الكامل لحكومة الإمارات الذكية، وذلك من خلال العمل على ثلاثة مستويات رئيسية، وهي التمكين، اعتمادا على تسهيل الوصول إلى المعلومات، وتوفير رؤية تحليلية معمقة وتبسيط العمليات. ويتضمن المستوى الثاني تعزيز المشاركة من خلال الأجهزة النقالة، والتجارب الرقمية واعتماد معايير البيانات المفتوحة، في حين يركز المستوى الثالث على تعزيز الفعالية، مستفيداً من تعزيز معايير التوافقية التشغيلية، والهوية الرقمية، وإجراءات الحماية الأمنية.

وفي هذا السياق، قال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: «يشكل مشروع السحابة الذكية لدولة الإمارات أحد المبادرات الاستراتيجية الداعمة لمشروع الشبكة الإلكترونية الاتحادية الذي تم إطلاقه بهدف توفير منصة متكاملة تربط بين جميع الجهات الحكومية محلياً واتحادياً. ويندرج المشروع ضمن التوجهات الحكومية لفترة ما بعد العامين من إطلاق الحكومة الذكية، حيث حددت القيادة الرشيدة مجموعة توجهات تشتمل على تحقيق الربط والتكامل على مستوى الخدمات وقواعد البيانات، وتحسين جودة الخدمات الحكومية، والارتقاء برضا المتعاملين، وزيادة الاستخدام الفعلي للخدمات الحكومية. وتعد الشبكة الإلكترونية الاتحادية بمثابة الحاضنة الرقمية لعمليات الربط والتكامل، وأساساً للسحابة الذكية التي تقدم حلولاً لمختلف الجهات بما يخدم المتعاملين».

وقال المهندس أحمد السلمان، مدير قسم الخدمات الغيمية، إدارة عمليات الحكومة الإلكترونية: «تفيد الدراسات بأنه خلال السنوات العشر المقبلة سيكون لدينا جيل كامل يدرك كافة التفاصيل ذات الصلة بكيفية استخدام التكنولوجيا في جميع مناحي الحياة اليومية، الأمر الذي يحتم علينا مواكبة هذه المتغيرات في أنماط وسلوك المتعاملين، بما يلبي جميع متطلباتهم.

وأضاف:«تنبع أهمية هذه الدراسة من كون 18% من إجمالي سكان دولة الإمارات هم من الفئة الشابة التي تتراوح أعمارهم بين 10- 24 سنة، وبالتالي فإن الطلب على الخدمات الحكومية المقدمة من خلال الأجهزة الذكية سيشهد تزايداً ملحوظاً يترافق بزيادة في معدلات الشفافية والسرعة والكفاءة في تقديم الخدمات».

وتابع قائلاً: «السؤال الذي يطرح نفسه هنا، ما هو الدور الذي تلعبه السحابة الذكية لدولة الإمارات في تحويل هذه الرؤية إلى حقيقية ملموسة، والجواب بكلمات مختصرة ستكون هذه السحابة منصة ممكنة للخدمات الحكومية تتمتع بمعايير الموثوقية، والأمان، والسلامة، والاعتمادية، مع إتاحة قدر كبير من التفاعل الداخلي على مستوى الجهة، أو مع المتعاملين من الأفراد أو الجهات الأخرى في القطاعين العام والخاص».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا