• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

دمشق وموسكو تدعمان التوافق الوطني اللبناني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 أبريل 2007

دمشق-وكالات الانباء: تلقى الرئيس السوري بشار الأسد امس رسالة من نظيره الروسي فلاديمير بوتين تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين والأوضاع في المنطقة نقلها المبعوث الخاص ألكسندر سلطانوف خلال لقاء تركز خلاله البحث حول ضرورة تحقيق الأمن والاستقرار في العراق وكذلك تشجيع الأطراف اللبنانية للتوصل إلى توافق وطني لحل خلافاتهم.

والتقى سلطانوف ايضا نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، وقال إن الحوار والتعاون السياسي بين روسيا وسوريا لديه الكثير من الإيجابيات المشتركة وإن البلدين متفقان على ضرورة تنسيق الجهود التي من شأنها إيقاف التطورات السلبية وتثبيت الاستقرار وإيجاد الحلول للمشاكل بالجهود الجماعية وفي إطار الشرعية الدولية، وأضاف ''بحثنا الأوضاع في لبنان والعراق والظروف الراهنة حول العملية السلمية أي الاحتمالات الرامية لاستئناف جهود تسوية النزاع العربي-الإسرائيلي وكانت أغلبية المواقف ووجهات النظر قريبة جدا ومتطابقة.

وكان سلطانوف التقى ايضا وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي شدد على ضرورة استئناف عملية السلام في الشرق الاوسط وفقا لقرارات الامم المتحدة ومبادرة السلام العربية. كما أكد ضرورة الحفاظ على وحدة العراق أرضا وشعبا ودعم العملية السياسية وجدولة انسحاب القوات الاجنبية، وشدد ايضا على دعم سوريا لكل ما يتفق عليه اللبنانيون.