• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مسيرة نسائية تنديداً بمقتل ناشطة وأنصار السيسي ردوا بوقفة مضادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

القاهرة (وكالات)

تجمع عدد من أهالي منطقة وسط البلد، من مؤيدي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بميدان طلعت حرب وسط القاهرة، بعد فض وقفة احتجاجية نسائية نظمت للتنديد بمقتل الناشطة شيماء الصباغ، عضو حزب التحالف الشعبي الاشتراكي التي لقيت مصرعها في ذكرى 25 يناير. وبعد مغادرة المشاركات في الوقفة ردد الأهالي العديد من الهتافات المؤيدة للرئيس ووزير الداخلية منها «الداخلية رجالتنا، تحيا مصر، بنحبك ياريس، وزير الداخلية الرجل الشجاع، الداخلية مية مية».

وكانت المحتجات قد وقفن متراصات على ذات الرصيف الذي لقت عليه الناشطة مصرعها وأحطن البقعة التي سقطت فيها قتيلةً بالورود. وطالبت المشاركات في الوقفة بتوقيع أقصى العقوبة على قاتل شيماء. وعقب بدء الوقفة الاحتجاجية قام عدد من أنصار الشرطة على الرصيف المقابل للمتظاهرين، بالهتاف «الداخلية مية مية». وإثر حدوث بعض المناوشات، طالب اللواء إيهاب رشدي مساعد مدير أمن القاهرة لقطاع غرب، عبر مكبر للصوت، الجميع بمغادرة المكان. وبالفعل بدأت الناشطات يغادرن ميدان طلعت حرب بعد هتاف الأهالي ضدهن، واتهامهن بالعمالة وتخريب البلاد بحسب هتافات الأهالي. وكانت قوات الأمن شددت من تواجدها بميدان طلعت حرب تحسّبًا للتصعيد.

وقتلت شيماء، من حزب التحالف الشعبي الاشتراكي (يسار)، أثناء فض الشرطة مسيرة كانت تشارك فيها مع قرابة 30 من حزبها ونفت وزارة الداخلية تورط قوات الأمن في مقتلها. وقال رئيس الحكومة ابراهيم محلب إن تحقيقا قد فتح حول مقتل شيماء وان «كائنا من كان ارتكب هذا الخطأ سوف يحاكم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا