• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

مجموعة العمل المصرية الأردنية لن تفاوض تل أبيب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 أبريل 2007

القاهرة - ''الاتحاد'': أكد وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط، ان شكل الاتصالات المصرية - الاردنية مع اسرائيل، سيتحدد عندما تقرر مصر ذلك بالتنسيق مع الاردن، حيث ان الطرفين قد يتحركان سويا، وقد يتحرك كل منهما على حدة، ولكن بتنسيق مع الاخر.

وحول الالتزامات الاسرائيلية في مقابل الالتزام العربي، قال ان الجانب العربي وضع بعض الاحتياجات اذا ما تحققت فانه يتحرك في اتجاه اسرائيل في اطار موسع.

واوضح ان الهدف الرئيسي فيما يتعلق بهذه الاحتياجات، هو ''العودة الى الوضع السابق على 28 سبتمبر 2000 واذا تحقق ذلك فانه سيفتح الطريق بالتأكيد لبدء حوار عربي مع اسرائيل اكثر كثافة، ليس بهدف التفاوض، ولكن بهدف تهيئة المناخ ومساعدة الاطراف المتنازعة''.

وحول فكرة الدعوة لعقد اجتماع دولي بمشاركة جميع الاطراف قال ابوالغيط ان ''المؤتمر المشار اليه هو لاطلاق المفاوضات، وطرح هذه الفكرة هو احد البنود الرئيسية، وقد ورد ذكره في ''خريطة الطريق'' في اكثر من موضع''.

وحول ما ذكرته اسرائيل من انها لا تريد اي شروط مسبقة قبل بدء اي تفاوض، قال ان ''هذه ليست شروطا مسبقة، ولكنها الاحتياجات التي تفتح الطريق لمناخ مناسب يؤدي الى بدء المفاوضات''. ... المزيد