• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م
  06:30     الشرطة تفتح النار على سائق صدم سيارة شرطة قرب مبنى الكونجرس الأمريكي     

دعوات للتهدئة ومطالبة باستهداف لبنان في الصحافة الإسرائيلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

القدس المحتلة (وكالات)

تباينت تقديرات الصحف الإسرائيلية بشأن التطورات المحتملة للوضع المتوتر على الحدود مع لبنان، بعد استهداف «حزب الله» آليات للاحتلال، إذ دعت صحف للتهدئة وعدم الانجرار للحرب، في حين طالبت أخرى باستهداف لبنان بكل مكوناته بما في ذلك الحكومة والمدنيون. فقد اعتبرت «هاآرتس» في افتتاحيتها أن عملية التصفية التي استهدفت مسؤولًا إيرانياً وعناصر من «حزب الله» في الجولان المحتل في 18 يناير الحالي، كانت «مغلوطة من الناحية العملية والاستراتيجية، وتطرح علامات استفهام على تفكير رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والقادة العسكريين الاسرائيليين.

وشككت الصحيفة في جدوى العملية لأمن إسرائيل، متسائلة عما إذا كانت تبرر الحساب الدموي الجديد الذي فتح في أعقابها مع «حزب الله» وإيران. ورأت أن دعوة وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان للرد بشكل غير متوازن تنبع من مصلحة سياسية. من ناحيتها، استبعدت «يديعوت أحرونوت» أن تكتفي إيران بعملية الأربعاء رداً على تصفية جنرال لها، كما استبعدت أن يصدم العالم بمقتل العسكريين الإسرائيليين في أرض محتلة.

بالمقابل، نقلت صحيفة «نظرة عليا» عن أحد الخبراء دعوته لإسرائيل بأن تظهر إصراراً ولا ترتدع عن التصعيد في الجولان.

وأضاف أن لإسرائيل مصلحة في منع تمركز «حزب الله» وإيران في الجولان، مما سيجعل هضبته منصة للهجوم في الوقت المناسب والظروف المناسبة.

كما نقلت وسائل إعلام أخرى عن مسؤولين قولهم «إن خطأ إسرائيل الأساس في حرب لبنان الثانية هو اختيار القتال ضد «حزب الله» وحده وإبقاء الحكومة والجيش اللبنانيين والبنى التحتية للدولة خارج اللعبة.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا