• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شهد العرس الجماعي العاشر لأبناء المنطقة الغربية

حمدان بن زايد: الاهتمام بالأسرة ضرورة وطنية لإعداد جيل واعد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

المنطقة الغربية(وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» على دعم الأعراس الجماعية، والتي تصب في مصلحة أبناء الوطن، وتعينهم على بناء أسر جديدة تنعم بالاستقرار والترابط الاجتماعي، بمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

جاء ذلك خلال الاحتفال بالعرس الجماعي العاشر لأبناء المنطقة الغربية الذي شهده سموه، مساء أمس، بمجلس مدينة زايد بالمنطقة الغربية، وشارك فيه 21 شاباً من جميع مدن المنطقة الغربية، بتنظيم من ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، ورعاية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، بحضور معالي اللواء الركن طيار فارس خلف خلفان المزروعي، رئيس جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل، وعبدالله ناصر السويدي، مدير عام شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وسلطان بن خلفان الرميثي، مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وعدد من كبار المسؤولين بشركة أدنوك، ووجهاء وأعيان المنطقة الغربية، وأهالي وأقارب العرسان. وهنأ سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان العرسان، متمنياً لهم حياة أسرية سعيدة مكللة بالنجاح والتوفيق، وقال:«يأتي العرس الجماعي انطلاقاً من سياسة الدولة الرامية إلى البحث عن السبل الكفيلة بخدمة شباب الوطن في المجالات كافة والوصول إلى مجتمع متقدم يتمتع بمستويات عالية من المعيشة والرفاهية، بغية ترسيخ روابط الأخوة، والتكافل، والتعاون في نسيج المجتمع».

وأكد سموه أن الاهتمام بالأسرة ضرورة وطنية يجب الأخذ بها، لإعداد جيل وطني واعد يتحمل مسؤولية البناء الاجتماعي، ويحافظ على نقاء سريرته، ويعزز تفرده بالخصائص التي تميز بها المجتمع في دولة الإمارات، وفق التربية والآداب السمحة المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف.

وأثنى سموه على دعم شركة أدنوك لمبادرة ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، والتي ستوفر على الشباب، وتخفف عنهم تكاليف الزواج الباهظة، وتعد بمثابة دعم لهم لمواصلة حياتهم الأسرية، داعياً سموه الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة كافة إلى تبنى مثل هذه المبادرات الوطنية التي تخدم شريحة مهمة من شرائح المجتمع، ألا وهم الشباب.

كان الحفل قد بدأ بوصول سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إلى مجلس مدينة زايد، وكان في استقباله أعيان، وأهالي المنطقة، والعرسان، وذووهم، مرحبين بتشريف سموه لأفراح أهالي المنطقة الغربية، ثم صافح العرسان، وهنأهم، متمنياً لهم حياة زوجية سعيدة ومستقرة، والتقط معهم الصور التذكارية، وتمنى سموه لهم حياة زوجية سعيدة ومستقرة، وقدم لهم النصح، موصياً إياهم بزوجاتهم وأهاليهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض