• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في مجال دراسات علوم المحيطات والسواحل

سلطان القاسمي يوقع مذكرة تفاهم بين «الشارقة للبحوث» وكوينزلاند الأسترالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

وقع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، في أكاديمية الشارقة للبحوث مذكرة تفاهم بين أكاديمية الشارقة للبحوث وجامعة كوينزلاند الأسترالية، تهدف إلى تعزيز التعاون بين الأكاديمية والجامعة في المجالات التعليمية والعلمية، ووقعها من جانب الجامعة البروفسور اوف جلدبيرغ مدير معهد المتغيرات العالمية في جامعة كوينزلاند.

وشملت المذكرة، الأولى من نوعها بين الأكاديمية وجامعة كوينزلاند، الاتفاق على التعاون في مجالات دراسات علوم المحيطات والسواحل، واستدامة المياه، وأنظمة الغذاء، وأنظمة الطاقة المتجددة والنظيفة، من خلال القيام بالبحوث المشتركة، وتبادل العلماء والباحثين، إلى جانب تنظيم برامج أكاديمية مشتركة بين الجانبين.

وقال الدكتور عمرو عبدالحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحوث: تأتي هذه المذكرة في إطار حرص إمارة الشارقة، وبفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على الاستفادة من خبرات المؤسسات الأكاديمية والبحثية العالمية، في تعزيز العمل البحثي بالأكاديمية، بما يساهم في رفد المجتمع بالدراسات والأبحاث الدقيقة، ويسلّط الضوء على النهضة العلمية التي تشهدها إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة. وأبدى البروفسور اوف جلدبيرغ من معهد المتغيرات العالمية سعادته بالنمو الذي تشهده إمارة الشارقة في مختلف المجالات، وأكد أن هذه المذكرة ستعمل على فتح مزيد من مجالات التعاون مستقبلاً، خصوصاً أن الجامعة مهتمة بنقل خبراتها عالمياً، والاستفادة من خبرات أكاديمية الشارقة للبحوث، والاطلاع على أفضل الممارسات البحثية في المنطقة، من أجل إثراء الجوانب العلمية وتوظيفها لمصلحة البشرية. حضر توقيع المذكرة محمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، و سالم محمد القصير رئيس هيئة تطوير معايير العمل، والدكتور عمرو عبدالحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحوث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض