• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

العثور على جمجمة إنسان في الجليل تعود إلى 55 ألف سنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

باريس (أ ف ب)

يشكل العثور على جمجمة بشرية تعود الى 55 ألف سنة قبل الميلاد في الجليل، الدليل الملموس الأول على وجود الإنسان المعاصر في الشرق الأوسط في حقبة كان فيها إنسان نيانديرتال يعيش أيضاً في المنطقة.

ويعد توسع الإنسان العاقل أو المعاصر (هوموسبايانس) ذي الأصول الأفريقية باتجاه أوروبا وآسيا منذ أربعين الى ستين ألف سنة حلقة هامة في تطور الجنس البشري، وقد حل هذا النوع من البشر مكان الأنواع الأخرى التي انقرضت ومنها إنسان نيانديرتال. لكن الغموض يلف تاريخ جماعات الانسان المعاصر التي عاشت خارج أفريقيا، بسبب ندرة المتحجرات البشرية العائدة الى تلك الحقبة. وجاء في دراسة نشرتها مجلة نيتشر البريطانية أن العثور على الجمجمة البشرية في مغارة في الجليل، والتي تعود الى 55 ألف عام قبل الميلاد، يلقي الضوء على هجرة الإنسان المعاصر خارج أفريقيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا