• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تؤيد حكماً بمنع موظفة من ارتداء الحجاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

باريس (د ب أ)

أيدت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان أمس قرارا فرنسيا بعدم تجديد عقد عمل خاص بموظفة حكومية مسلمة رفضت خلع حجابها، قائلة إن القرار يتوافق مع الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

وكانت محاكم فرنسية قضت بأن الحجاب الذي ترتديه أخصائية اجتماعية في أحد المستشفيات، هو «تعبير تفاخري عن الدين ولا يتماشى مع شرط الحياد المطلوب بالنسبة للموظفين العموميين في تأدية وظائفهم». وحاولت فرنسا مرارا الحد من الحجاب والرموز الدينية الاخرى لتأييد خط علماني حازم، وهو ما يتسبب عادة في إثارة جدل شر حاد. وبعد عدم تجديد عقد العمل الخاص بـ «كريستيان إبراهيميان» بعد ورود شكاوى من المرضى، عرضت القضية أمام محكمة إدارية في باريس عام 2001. وفي النهاية تحولت القضية إلى المحكمة الأوروبية.

وقضت المحكمة الأوروبية بأنه من الممكن أن تتدخل السلطات الفرنسية في حرية التعبير عن عقيدة الشخص، التي يكفلها الدستور، من أجل إعلاء مبدأ العلمانية الدستوري.

وجاء في القرار أن «المحكمة اعتبرت أن حقيقة أن المحاكم الوطنية أعطت لمبدأ العلمانية الحيادية ومصلحة الدولة أهمية أكثر من مصلحة السيدة إبراهيميان».