• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تقرير

فشل مفاوضات دارفور ينذر بتصعيد عسكري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

الخرطوم (شينخوا)

دفعت مجموعة من التطورات المراقبين للشأن السودانى للاعتقاد بأن الصراع المسلح بين الحكومة السودانية ومتمردي دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق مرشح لتصعيد عسكري قد يفاقم من الأزمة الإنسانية في دارفور بغربي السودان والمنطقتين المجاورتين لجنوب السودان.

ومع انتهاء سريان وقف إطلاق النار الذي أعلنه الرئيس السوداني عمر البشير في الـ 22 سبتمبر الماضي لمدة شهرين، وإعلان الجيش السوداني إعادة انتشاره في مناطق الصراعات استعداداً لقطع خطوط إمداد المجموعات المسلحة، وفشل أحدث جولة من المفاوضات بين الخرطوم والحركات المسلحة، فإن اعتماد الحل العسكري ربما يصبح الخيار المعتمد للمرحلة المقبلة.

وتتهم الخرطوم متمردي دارفور والحركة الشعبية لقطاع الشمال التي تقاتل في جنوب كردفان والنيل الأزرق بإفشال الجولة العاشرة من المفاوضات، بعد أن أعلنت الآلية الافريقية برئاسة ثابو إمبيكي رئيس جنوب أفريقيا السابق تعليقها دون تحديد موعد جديدة لاستئنافها.

وفي مؤتمر صحفي مشترك لوفدي الحكومة السودانية لمفاوضات إقليم دارفور ومنطقتى جنوب كردفان والنيل الأزرق، حمل رئيسا الوفدين الحركات المسلحة بدارفور والحركة الشعبية قطاع الشمال، مسؤولية عدم التوصل إلى اتفاق لوقف العدائيات.

وقال إبراهيم محمود حامد، مساعد الرئيس السوداني ورئيس وفد الحكومة لمفاوضات المنطقتين، «كنا قريبين من التوقيع على مسودة اتفاق إطاري، نحو 90 في المئة من القضايا تم حسمها، ولكن الاتفاق لم يوقع بسبب تعنت الحركة الشعبية قطاع الشمال». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا