• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

الشارع العماني يتواصل مع المبادرة

الوهيبي: شعبنا واحد وتربطنا علاقة تاريخية للأبد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يناير 2018

الكويت (الاتحاد)

تفاعل الشارع العماني مع مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي أطلقها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، #عمان والإمارات.. الفوز واحد، والتي تؤكد أن العلاقات بين الشعبين ليست مرتبطة بمباراة ولا حدث، ولكنها أزلية، وتوالت ردود الفعل الإيجابية بين الجماهير والشارع الرياضي أيضاً، لتدخل جماهير البلدين مباراة اليوم يدا بيد.

وتسابق عدد كبير من المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في الرد بإيجابية، خاصة من الشعب العماني الذي أكد أن الإمارات وعمان شعب واحد، والفرحة ستكون للجميع بالوصول إلى المباراة النهائية، لأن الوصول للنهائي هو تأكيد أن الكل فائز، والمباراة في حد ذاتها لن تخرج عن كونها مباراة في كرة القدم، تتمتع بالروح الرياضية ومع انتهائها سيتبادل الفريقان التهاني على ما قدماه في البطولة بشكل عام والتي ترفع شعار خليجي للأبد.

وردد العمانيون مقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، «عمان هم أهلنا وإخواننا»، ورد عدد كبير من الجماهير مقولة «عمان والإمارات تراب واحد ودم واحد».

وأكد الشيخ سالم الوهيبي رئيس الاتحاد العماني، أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ليست غريبة على سموه، وهو صاحب مبادرات عظيمة نشهد لها في كل المجالات، وقال: عمان والإمارات تربطهما القرابة، والتاريخ المشترك وحقوق الجيرة أسمى وأقوى من أية اعتبارات أخرى، وبالفعل الكل فائز من المنتخبين، ولا خاسر اليوم ودائماً نتعامل مع مثل هذه البطولات على أنها تجمع الشباب الخليجي، تحت مظلة واحدة وتزرع فيهم روح المحبة والود والإخاء. وأضاف الوهيبي: سنكون أول المهنئين للإمارات في حالة فوز منتخبها، وندرك أنهم سيكونون أول من يبارك لنا في حالة فوز منتخبنا، ونفخر أن نلتقي مع الإمارات مجدداً في نهائي خليجي 23، بعدما التقينا معهم في خليجي 18.

ووجه الوهيبي رسالة إلى جماهير المنتخبين بأن النهائي ليس أكثر من مباراة، ودائماً ما يكون التشجيع المثالي هو عنوان الجماهير في البلدين، وتابع: نحن على يقين أن المباراة ستخرج في إطار الود والمحبة، وفي النهاية الإمارات وعمان الفائز واحد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا